قتل خمسة جنود أميركيين في جنوب أفغانستان جراء تعرضهم بالخطأ لنيران من طائرات تابعة للقوات الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأقرت إيساف في تصريح لها اليوم بسقوط العسكريين الخمسة بحادث بالخطأ أمس جراء تعرضهم لـ"نيران صديقة"، وأنها شرعت في التحقيق بالحادث لمعرفة ملابساته.

وأكدت الشرطة الأفغانية وحركة طالبان أن العسكريين الخمسة قتلوا بنيران أطلقتها طائرات تابعة للقوات الأجنبية خلال عمليات جرت ضد مسلحين تابعين لطالبان في ولاية زابل بجنوب أفغانستان.

وأكد قائد شرطة زابل غلام سخي رغلواني في تصريح صحفي مقتل الجنود الأميركيين الخمسة خلال ما سماه "قصف حليف".

كما ذكر متحدث محلي باسم الجيش الأفغاني محسن خان أن القصف كان "عرضيا"، وأنه أدى أيضا إلى مقتل جندي أفغاني.

من جهته، أوضح متحدث باسم طالبان أن مقاتلين من الحركة كانوا يهاجمون القوات الأجنبية عندما تدخلت طائرات مروحية تابعة لإيساف وقتلت الجنود بطريق الخطأ.

يذكر أن القوات الأميركية وقوات الناتو البالغ عددها 85 ألف عنصر سوف تنسحب من أفغانستان هذا العام، وسيبقى عدة آلاف من الأميركيين لأغراض التدريب والاستشارة، بحسب اتفاقية يتوقع إبرامها مع الحكومة الأفغانية المقبلة.

المصدر : وكالات