أفاد سكان ووسائل إعلام نيجيرية بأن نحو ثلاثين امرأة اختطفن شمال شرق نيجيريا على أيدي مسلحين يعتقد أنهم من جماعة بوكو حرام على مقربة من المنطقة التي خطفت فيها أكثر من مائتي طالبة قبل نحو شهرين.

وذكرت المصادر أن عملية الخطف وقعت عندما كان الرجال خارج بلدة غاركين القريبة من ولاية بورنو حيث خطفت التلميذات منتصف الشهر قبل الماضي.

وقال مسؤول في اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إن المختطفات بين الخامسة عشرة والثلاثين من العمر، وقد نقلن في سيارات إلى مناطق مجهولة.

ولم يجر اتصال مع الخاطفين، الذين أكد عدد من الفارين من هجمات استهدفت مناطق أخرى مجاورة أنهم طلبوا الحصول على ماشية مقابل الإفراج عن النساء.

وصرح مسؤول في ولاية بورنو بأن السلطات علمت بحادث الاختطاف الذي وقع السبت، لكنها لم تبلغ بعمليات خطف سابقة.

ومنذ خطف التلميذات يوم 14 أبريل/نيسان الماضي كثفت بوكو حرام عملياتها وخصوصا في ولاية بورنو حيث هاجمت الأسبوع الماضي أربع قرى على الأقل مما أسفر عن مقتل المئات.

وتنشط جماعة بوكو حرام في ولايتي يوبي وبورنو ويقاتل المسلحون منذ عام 2009 في شمال نيجيريا ذي الأغلبية المسلمة.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن الاشتباكات الطائفية وسط نيجيريا أسفرت عن ثلاثة آلاف قتيل منذ العام 2010.

المصدر : وكالات