تجدد المواجهات بأنقرة في ذكرى أحداث تقسيم
آخر تحديث: 2014/6/2 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/2 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/5 هـ

تجدد المواجهات بأنقرة في ذكرى أحداث تقسيم

الشرطة التركية استخدمت الأحد خراطيم المياه والغاز المُدمع لتفريق متظاهرين بأنقرة(أسوشيتد برس)
الشرطة التركية استخدمت الأحد خراطيم المياه والغاز المُدمع لتفريق متظاهرين بأنقرة(أسوشيتد برس)

تجددت المواجهات الأحد في العاصمة التركية أنقرة بين الشرطة والمتظاهرين بعد يوم من اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والمشاركين في إحياء الذكرى الأولى لأحداث دامية هزت ميدان تقسيم وسط إسطنبول.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الشرطة في مدينة إسطنبول أنها اعتقلت 154 شخصا في احتجاجات ليلة السبت، وأن 11 ضابطا و12 مدنيا جرحوا في المواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

واستخدمت الشرطة الغاز المدمع وخراطيم المياه لتفريق قرابة خمسمائة شخص تجمعوا في ساحة كيزيلاي وسط العاصمة التركية في المكان نفسه الذي قتل فيه العام الماضي متظاهر في الـ26 من عمره برصاص الشرطة، حسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية، وكان قرابة ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في احتجاجات العام الماضي ضد حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وهتف المتظاهرون في أنقرة ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم متهمين إياه بقتل المتظاهرين العام الماضي، ونشرت السلطات التركية في الأيام القليلة الماضية 25 ألف رجل أمن في إسطنبول وحدها فضلا عن عشرات المركبات المدرعة وشاحنات خراطيم المياه، كما حلقت مروحيات في الأجواء وذلك للحيلولة دون عودة المتظاهرين لميدان تقسيم.

الشرطة بأنقرة فرقت خمسمائة شخص تجمعوا في ساحة كيزيلاي وسط العاصمة في المكان نفسه الذي قتل فيه متظاهر العام الماضي 

تحدٍ وإدانة
وتحدى المتظاهرون قرار الحكومة حظر التظاهر في ميدان تقسيم، الذي أصبح رمزا للمظاهرات المناوئة للحكومة، وحاول العشرات السبت الوصول إلى الميدان غير أن قوات الأمن حالت دون ذلك. وأدان مجلس أوروبا بشدة يوم الأحد ما وصفه بالتدخل العنيف للشرطة التركية ضد المتظاهرين والصحفيين.

وقال مفوض حقوق الإنسان في مجلس أوروبا نيلس ميوزنييكس "أحداث السبت تضاف إلى جملة من الحالات التي أثار فيها التعامل مع المظاهرات قلقا من ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

يذكر أن أحداث ميدان تقسيم في العام الماضي اندلعت كرد فعل على مشروع إنشاءات بالميدان، ثم سرعان ما تحولت إلى موجة من الاحتجاجات في أنحاء البلاد ضد حكومة حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان.

المصدر : وكالات

التعليقات