أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن حركة طالبان الأفغانية أطلقت سراح الجندي الأميركي بو  برغدال بعدما احتجزته خمس سنوات، في إطار صفقة بوساطة قطرية تضمنت أيضا الإفراج عن خمسة معتقلين من الحركة سيسلمون إلى قطر بعد إطلاقهم من سجن غوانتانامو.

وقال أوباما في تصريحات بالبيت الأبيض بحضور بوب وجامي برغدال والدي الجندي، إن "الشعب الأميركي سعيد اليوم لأننا سنستقبل برغدال في وطنه بعد احتجازه رهينة لسنوات".

وأضاف أن الإدارة الأميركية ملتزمة بإنهاء الحرب في أفغانستان وإغلاق معتقل غوانتانامو، و"لكننا قدمنا أيضا التزاما صارما بإعادة أسرى الحرب إلى الوطن".

وجاء الإفراج عن برغدال بموجب وساطة قطرية استمرت أشهرا، وأدت أيضا إلى الاتفاق على تسليم خمسة من الأفغان المعتقلين في غوانتانامو إلى قطر، وفق ما ذكره مسؤولون أميركيون.

وقد وجه الرئيس الأمريكي الشكر لحكومة قطر لمساعدتها في الصفقة وقال ان إدارته ملتزمة بإغلاق معتقل غوانتنامو وإعادة جميع أسرى الجنود الأمريكيين إلى منازلهم.

وقال مسؤول دفاعي أميركي أمس السبت إن معتقلي طالبان الخمسة الذين تقرر الإفراج عنهم في إطار
الصفقة التي أدت إلى الإفراج عن الجندي الأميركي، غادروا معسكر غوانتانامو على متن طائرة عسكرية أميركية في طريقهم إلى قطر.

وأضاف المسؤول الذي تحدث شريطة عدم ذكر اسمه أن "هؤلاء المعتقلين الخمسة سينقلون إلى حجز قطري وسيخضعون لقيود على تحركاتهم وأنشطتهم".

وكان أعضاء في الكونغرس الأميركي قد انتقدوا في وقت سابق الإفراج عن خمسة معتقلين من طالبان مقابل الإفراج عن الجندي.

وتستضيف الدوحة محادثات سلام بين الإدارة الأميركية وحركة طالبان، وقال مسؤولون أميركيون إن المرحلة النهائية من المفاوضات بدأت منذ أسبوع.

وأعلن أوباما الأسبوع الماضي الإبقاء على 9800 جندي في أفغانستان سيتولى معظمهم تدريب القوات الأفغانية، وذلك بعد انتهاء العمليات القتالية التي يقودها حلف شمال الأطلسي بنهاية العام الحالي.

وسيغادر آخر الجنود بنهاية العام 2016، ولن تتبقى سوى أعداد قليلة منهم في المقار الدبلوماسية الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات