أظهرت النتائج الأولية للانتخابات العامة في جنوب أفريقيا تقدم حزب المؤتمر الأفريقي الحاكم على منافسيه بنسبة 59.2% بعد فرز ثلث الأصوات، وفق ما ذكرته اليوم لجنة الانتخابات.

وكان من المتوقع أن يواجه الحزب -الذي يتولى السلطة منذ عام 1994- صعوبات في هذه الانتخابات، بعد تهم الفساد التي وجهت إلى رئيسه جاكوب زوما.

وجاء حزب التحالف الديمقراطي -وهو أبرز أحزاب المعارضة- في المرتبة الثانية بأكثر من 27%، لكن على الرغم من تنامي شعبيته في السنوات الأخيرة ما زال يُنظر إليه على أنه معقل للأثرياء البيض. وكان الحزب قد حاز في الانتخابات السابقة التي أجريت قبل خمس سنوات نسبة 16.7%.

وجاء في المرتبة الثالثة بحسب النتائج الجزئية للانتخابات -وهي الأولى منذ وفاة الزعيم نيلسون مانديلا- حزب مقاتلون من أجل الحرية الاقتصادية بما يفوق 4%، وهو حزب يريد إعادة توزيع ثروات البلاد على الفقراء.

وسيختار الناخبون أربعمائة نائب سينتخبون بدورهم الرئيس المقبل للبلاد في 21 مايو/أيار الجاري.

مشاركة
وقالت لجنة الانتخابات إن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية -وهي الخامسة منذ إنهاء نظام الفصل العنصري في 1994- كانت مرتفعة. ورغم عدم صدور أي رقم رسمي فإن بعض وسائل الإعلام المحلية أشارت إلى أن نسبة المشاركة ستكون شبيهة أو أعلى من الانتخابات السابقة التي بلغت فيها النسبة 77.3%. وأضاف رئيس لجنة الانتخابات بنسي تلمكيلا أن الاقتراع مرّ في ظروف عادية باستثناء بعض الحوادث.
 
وقد توقعت استطلاعات الرأي التي أجريت قبل الانتخابات فوز الحزب الحاكم بنسبة تقارب 65% مقارنة بنسبة 65.9% التي حصل عليها في انتخابات 2009، والتي أتت بالرئيس جاكوب زوما إلى السلطة، والذي صرح عقب إدلائه بصوته في مسقط رأسه قرية نكاندلا بأن النتائج ستكون جيدة لحزبه ولكنه اعترف بأن المنافسة الانتخابية كانت شديدة.

المصدر : وكالات