رايس تقود وفدا أميركيا لزيارة إسرائيل
آخر تحديث: 2014/5/7 الساعة 04:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/7 الساعة 04:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/9 هـ

رايس تقود وفدا أميركيا لزيارة إسرائيل

رايس ستلتقي عددا من كبار المسؤولين الإسرائيليين (رويترز)
رايس ستلتقي عددا من كبار المسؤولين الإسرائيليين (رويترز)

أعلن البيت الأبيض أن مسؤولين أميركيين كبارا سيزورون إسرائيل ليومين، وذلك لأول مرة منذ انهيار مفاوضات السلام مع الفلسطينيين التي ترعاها واشنطن.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيان إن مستشارة الأمن القومي سوزان رايس ستقود وفدا من عدة وكالات أميركية للمشاركة في اجتماعات المجموعة الاستشارية الأميركية الإسرائيلية التي يشارك فيها بشكل دوري أعضاء كبار في حكومتي البلدين لبحث القضايا الأمنية الثنائية والإقليمية.

وقال البيت الأبيض إن رايس ستجتمع مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كل على حدة، وأوضح أن محادثات الوفد الأميركي لن تتطرق لمحادثات السلام المتعثرة.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف قد نفت الاثنين ما أوردته صحف إسرائيلية من أن وزير الخارجية جون كيري قرر حل فريق المفاوضين الأميركيين الذين يتخذون القدس مقرا لهم منذ أشهر من أجل دفع عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين قدما.

عودة للتشاور
وأكدت هارف أن كبير المفاوضين الأميركيين مارتن إنديك وهو سفير سابق في إسرائيل قد عاد إلى واشنطن لإجراء مشاورات، بعد انقضاء مهلة 29 أبريل/نيسان الأسبوع الماضي دون التوصل إلى اتفاق.

وكتبت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الأحد نقلا عن مسؤولين إسرائيليين أن إنديك يستعد للاستقالة ولاستعادة منصبه لدى معهد بروكينغز.

كما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مسؤول أميركي لم تكشف هويته قوله إن مسؤولين أميركيين يحملون إسرائيل مسؤولية انهيار محادثات السلام وإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "لم يتحرك إلا بشكل محدود جدا".

وشددت هارف على أن أيا من الأطراف المعنيين ليس مسؤولا عن الفشل، واعتبرت أن "الجانبين ساهما في عدم تقدم الأمور"، وأوضحت أن كيري يدرس نشر وثيقة تعرض أهم المبادئ التي تم التوصل إليها بعد تسعة أشهر من المحادثات، وقالت إن الوضع ليس أسوأ مما كان عليه قبل استئناف المفاوضات في يوليو/تموز الماضي.

وعلقت إسرائيل مشاركتها في المفاوضات مع الفلسطينيين التي توسطت فيها الولايات المتحدة بعد اتفاق المصالحة بين منظمة التحرير الفلسطينية (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تعدها الولايات المتحدة وإسرائيل "منظمة إرهابية".

المصدر : وكالات

التعليقات