تبنت جماعة بوكو حرام النيجيرية اليوم الاثنين خطف أكثر من مائتي تلميذة من مدرسة شمال شرقي البلاد وهددت "ببيعهن", في حين خطف مسلحون ثلاثة هولنديين يعملون في مناطق إنتاج النفط جنوبي نيجيريا.

وقال زعيم الجماعة أبو بكر شيكاو في شريط مصور حصلت عليه وكالة فرانس برس "خطفنا فتياتكم", مشيرا بذلك إلى 276 تلميذة تعرضن للخطف قبل ثلاثة أسابيع من سكنهن المدرسي في مدينة شيبوك بولاية بورنو.

ودهم مسلحون السكن وقاموا بنقل الفتيات إلى مكان يعتقد أنه داخل أحراش قريبة من شيبوك. وتمكنت 53 من المخطوفات من الفرار من خاطفيهن, في حين لا تزال 223 قيد الاحتجاز.

وقال زعيم جماعة بوكو حرام في الشريط الذي تبلغ مدته 57 دقيقة إنه "سيبيع" التلميذات المخطوفات في السوق، على حد تعبيره.

وبرر شيكاو -الذي ظهر في الشريط بزي عسكري وحوله مسلحون ملثمون وعربة عسكرية- خطف الفتيات بأنهن يتلقين التعليم في مدارس غربية, وقال إن "التعليم الغربي" في نيجيريا يجب أن ينتهي.

ووفقا لوكالة فرانس برس، فقد تحدث زعيم بوكو حرام عن المخطوفات باعتبار أنهن "إماء". وتحدثت تقارير غير مؤكدة في مدينة شيبوك عن أن المخطوفات نقلن عبر الحدود إلى تشاد والكاميرون، حيث تم بيعهن كرقيق مقابل 12 دولارا للفتاة الواحدة.

يشار إلى أن حادثة الخطف أثارت إدانات داخلية وخارجية, وطلب الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان دعما دوليا لتحرير الفتيات.

في السياق نفسه، أكد الجيش النيجيري اليوم خطف ثلاثة هولنديين يعملون في شركة بمنطقة الدلتا جنوب نيجيريا الغني بالنفط الذي تنشط فيه شركات دولية كثيرة.

وقال متحدث عسكري إن الهولنديين الثلاثة -وهم رجلان وامرأة- خطفوا أمس أثناء زيارتهم مستشفى بنته شركة "شيفرون" ومنظمة غير حكومية, مضيفا أن المخطوفين لم يكن معهم حراس.  

المصدر : وكالات