قتل ما لا يقل عن ثلاثين في الاشتباكات الطائفية التي يتعرض فيها المسلمون بـأفريقيا الوسطى  لاعتداءات من قبل مليشيات مسيحية، في حين تستعد الأمم المتحدة لإرسال قوات حفظ سلام بحلول سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال مصدر عسكري إن نحو ثلاثين قتلوا وأصيب عشرة في مواجهات تدور منذ الخميس في محيط بلدة مالا (200 كلم شمال شرقي بانغي) بين مقاتلين من تحالف سيليكا (التي يغلب عليها المسلمون) وعناصر من مليشيات أنتي بالاك المسيحية.

وأعلن ضابط في القوة الأفريقية بأفريقيا الوسطى أن المعلومات تشير إلى مواجهات عنيفة جارية منذ الخميس في منطقة مالا بين أنتي بالاكا وتحالف سيليكا السابق، مما سجل سقوط قرابة ثلاثين قتيلا أغلبيتهم من المدنيين، وأكثر من عشرة جرحى، فضلا عن فرار المئات إلى الأدغال.

يذكر أن المسلمين في أفريقيا الوسطى يتعرضون للقتل والاعتداء من قبل مليشيا أنتي بالاكا المسيحية التي شنت هجمات انتقامية دفعت إلى تدخل دولي أجبر الرئيس ميشال جوتوديا -أول رئيس مسلم لأفريقيا الوسطى- على الاستقالة.

ومنذ استقالة جوتوديا في يناير/كانون الثاني الماضي قتلت مليشيات أنتي بالاكا مئات المسلمين في العاصمة بانغي وخارجها، مما أجبر عشرات الآلاف من الأقلية المسلمة -التي تشكل تقريبا ربع سكان البلاد البالغ عددهم 4.6 ملايين وفقا لبعض التقديرات- على الفرار إلى دول الجوار.

جثمانان لاثنين من المسلمين الذين وقعوا ضحية الأعمال الطائفية (رويترز-أرشيف)

أطباء بلا حدود
من جانبها، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود خفض عملياتها الإغاثية بشكل مؤقت في البلاد بعد الهجوم الدموي الذي استهدف أحد المستشفيات.

وقالت المنظمة في بيان "احتجاجا على مقتل 16 مدنيا -بينهم ثلاثة من عمال الإغاثة في مستشفى بوغويلا في 26 أبريل/نيسان الماضي- فإن المنظمة ستخفض نشاطاتها لأسبوع واحد، باستثناء المساعدات الطبية الطارئة".

وفي سياق آخر، ذكر تلفزيون الكاميرون اليوم الاثنين أن جيش البلاد تمكن من تحرير 18 مدنيا خطفهم مجهولون من جمهورية أفريقيا الوسطى المجاورة الأسبوع الماضي، واحتجزوهم في شرقي الكاميرون.

وكانت الإذاعة الرسمية ذكرت الأسبوع الماضي أن الخاطفين طالبوا بالإفراج عن زعيمهم عبد الله مسكين المعتقل في العاصمة ياوندي.

وكانت قوات مسكين -التي تعرف باسم القوات الديمقراطية لشعب أفريقيا الوسطى- تحالفت مع جماعة سيليكا للإطاحة بالرئيس فرانسوا بوزيزي في مارس/آذار 2013 قبل أن تجبر على تسليم السلطة في يناير/كانون الثاني من العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات