رئيس مفتشي الذرية بطهران اليوم لزيارة مفاعلين
آخر تحديث: 2014/5/4 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/4 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/6 هـ

رئيس مفتشي الذرية بطهران اليوم لزيارة مفاعلين

مفتشون للوكالة مع فنيين إيرانيين خلال مهمة سابقة بمفاعل نطنز جنوب طهران (أسوشيتد برس-أرشيف)
مفتشون للوكالة مع فنيين إيرانيين خلال مهمة سابقة بمفاعل نطنز جنوب طهران (أسوشيتد برس-أرشيف)
يصل رئيس فريق المفتشين في الوكالة الدولية للطاقة الذرية هيرمان ناكيرتس اليوم إلى إيران لزيارة موقعين نوويين في إطار اتفاق الشفافية الذي أبرم بين الطرفين نهاية العام الماضي بشأن برنامج إيران النووي.

وسيزور ناكيرتس منجم ساغند لليورانيوم الخام ومعمل أردَكان للتكثيف بوسط إيران، حيث يتم فصل الخام عن العناصر الأخرى.

وينظر إلى دخول وكالة الطاقة الذرية إلى هذين الموقعين على أنه تطور مهم، لأن اليورانيوم الذي ينتجانه بمجرد أن تتم تنقيته يمكن أن يستخدم في محطات الكهرباء النووية، وبعد معالجته بدرجة أكبر يمكن أن يستخدم في صنع القنابل النووية.

وتأتي هذه الزيارة في إطار استكمال تنفيذ اتفاق سابق وقع بين إيران والوكالة وشمل سبع نقاط, من المفترض الانتهاء من تسويته بحلول 15 مايو/أيار الجاري، ويهدف إلى تقديم مزيد من المعلومات لمفتشي الأمم المتحدة.

ومن الخطوات التي يتبقى تنفيذها بحلول منتصف الشهر الجاري خطوة تتعلق بصواعق تفجير يمكن استخدامها للمساعدة على تفجير شحنة نووية، ولم يتضح إن كانت إيران قدمت حتى الآن معلومات طلبتها وكالة الطاقة الذرية في هذا الصدد.

تعديل مفاعل
في الوقت ذاته، قال رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية على أكبر صالحي إن بلاده وافقت على تعديل مفاعل أراك، الذي يمثل نقطة خلافية في المباحثات النووية، طبقا لاتفاق نووي يجري التفاوض بشأنه مع مجموعة "5+1" التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

أكبر صالحي أكد موافقة طهران على تعديل مفاعل أراك (الأوروبية-أرشيف)

وقال صالحي إن إيران وافقت على تقليص إنتاج البلوتونيوم في المفاعل إلى خمس طاقته، مع استمراره مفاعل ماء ثقيل، بحسب ما نقلته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا). 

وتشكل مفاعلات الماء الثقيل مصدر قلق للغرب لأنها تنتج كميات أعلى من البلوتونيوم مقارنة بمفاعلات الماء الخفيف. ويمكن أن يستخدم البلوتونيوم في إنتاج أسلحة نووية. 

وفي وقت سابق أمس الأول، طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بإعطاء المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي فرصة، لكنها أوضحت أنه ما زال بالإمكان العودة لفرض العقوبات إذا لم تتقدم المفاوضات.

وأضافت ميركل -في تجمع بغرفة التجارة الأميركية بواشنطن مساء الجمعة- أنه على إيران الالتزام بالاتفاق المرحلي الذي وافقت بمقتضاه على الحد من جوانب في نشاطها النووي مقابل تخفيف بعض العقوبات التي كانت مفروضة عليها.

وتتفاوض الدول الست مع إيران من أجل التوصل إلى اتفاق نووي نهائي، وتشكل قضية تخصيب اليورانيوم ومفاعل أراك جزءا كبيرا من المباحثات. 

وتأتي هذه المحادثات بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي بعد إبرام الطرفين الاتفاق المؤقت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتؤكد طهران أن برنامجها النووي سلمي، في حين تقول الدول الغربية إنه يحوي شقا عسكريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات