قتل 16 مسلحا وجنديا اليوم السبت بعدما هاجم مسلحون موقعا حدوديا باكستانيا في شمال غرب البلاد المضطرب.

وقال مسؤول عسكري إن مسلحين عبروا الحدود الأفغانية وهاجموا في وقت مبكر من صباح اليوم عددا من المواقع  الباكستانية في منطقة باجور القبلية، وأسفرت الهجمات عن مقتل 16 مسلحا وعنصرا من قوات الأمن، وأصيب آخران بجراح خطيرة وتم إجلاؤهما.

واستعان الجيش بالمروحيات لتقديم الدعم وقام بقصف مواقع المسلحين، وأكد المسؤول المحلي شاه نسيم أن المهاجمين كانوا يحملون أسلحة ثقيلة.

وقالت أفغانستان إن بعض المروحيات انتهكت مجالها الجوي. وذكر مسؤول أمني أفغاني أن المروحيتين دخلتا إقليم كونار صباح اليوم وشنتا هجمات لنحو ساعة من دون أن يوقع ذلك ضحايا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. ويعتقد أن زعيم طالبان باكستان مولانا فضل الله يختبئ في إقليم كونار المتاخم لحدود منطقة باجور.

وفر فضل الله إلى أفغانستان عام 2009 بعد قتال مع الجيش في منطقة سوات التي كان يسيطر عليها في الماضي، وكان قد صعد إلى موقع القيادة العام الماضي عقب مقتل حكيم الله محسود في هجوم بطائرة أميركية بدون طيار.

المصدر : وكالات