أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الأميركي جون كيري بضرورة وقف سلطات كييف عملياتها العسكرية بشرق البلاد فورا، في حين طلب الانفصاليون بشرق البلاد رسميا من موسكو تقديم الدعم لهم والانضمام إلى روسيا.

وقال لافروف خلال محادثة هاتفية مساء الأربعاء لكيري إن هناك حاجة ماسة لوقف ما أسماها العملية العقابية بشرق أوكرانيا، وبدء حوار وطني شامل يتضمن محادثات مباشرة مع ممثلي جنوب شرق أوكرانيا، وذلك من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة الأوكرانية.

وبالتزامن مع ذلك، ولأول مرة توجهت سلطات ما تسمي نفسها جمهورية دونيتسك الشعبية رسميا إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بطلب تقديم الدعم والمساعدة في مواجهة كييف والانضمام إلى روسيا.

دعوة أوروبية
وكان قادة الاتحاد الأوروبي دعوا روسيا الأربعاء إلى وقف تدفق الانفصاليين والأسلحة إلى أوكرانيا بعدما أبلغ حرس الحدود عن عبور رتل من الشاحنات والسيارات تقل مسلحين الحدود ليل الاثنين الماضي بشكل غير قانوني.

الاتحاد الأوروبي دعا روسيا لمنع عبور الانفصاليين والأسلحة إلى أوكرانيا (الأوروبية)

وقال القادة الأوروبيون -في بيان مشترك صدر في ختام قمة في بروكسل- "يجب على الاتحاد الروسي كمسألة أولوية منع عبور الانفصاليين والأسلحة إلى أوكرانيا".

ودعا القادة موسكو إلى التعاون مع الرئيس الأوكراني الجديد بيترو بوروشينكو لمواصلة سحب القوات الروسية المحتشدة بالقرب من الحدود الأوكرانية من أجل الضغط على الانفصاليين بنزع فتيل الأزمة والدخول في "حوار صريح ومفتوح".

ولم يهدد القادة روسيا مباشرة بعقوبات جديدة، قائلين فقط إنهم اتفقوا على "مواصلة الاستعدادات لخطوات أخرى ممكنة إذا تطلبت الأحداث ذلك".

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أعلن الثلاثاء أنه سيلتقي نظيره الروسي "على حده" بمناسبة احتفالات ذكرى إنزال الحلفاء في نورماندي في السادس من يونيو/حزيران المقبل.

وصرح هولاند إثر القمة الأوروبية في بروكسل "دعوت بوتين في السادس من يونيو/حزيران، وسنجري مشاورات" تتناول الأزمة في أوكرانيا خاصة.

واعتبر أن على الرئيس الروسي أن "يعترف الآن بالرئيس الأوكراني الجديد، وأن يسعى إلى نزع فتيل التصعيد في أوكرانيا".

إمدادات الغاز
من جهة أخرى، زار رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك الأربعاء برلين، وبحث مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل شؤون الغاز قبل أن تواجه أوروبا نقصا محتملا في إمدادات الغاز الروسي.

وقال ياتسينيوك في بيان تلاه أمام ميركل وقادة كل من جورجيا ومولدوفا إن هدف الأوكرانيين هو أن تصبح بلادهم عضوا بالاتحاد الأوروبي.

ياتسينيوك: هدف الأوكرانيين أن تصبح بلادهم عضوا بالاتحاد الأوروبي (الفرنسية)

وأصدر مكتب الرئيس الأوكراني المنتخب حديثا بيانا قال فيه إنه يرغب في إبرام صفقة تجارية كبيرة مع الاتحاد الأوروبي فور توليه مهام منصبه رسميا.

يُشار إلى أن الاتفاق التجاري المقترح بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا كان أحد الأسباب الرئيسية في إثارة الأزمة السياسية بأوكرانيا خلال الأشهر الستة الماضية منذ أن رفضها الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش في اللحظات الأخيرة قبيل التوقيع عليها.

استمرار الاشتباكات
وعلى الصعيد الميداني، شهد محيط المطار بمدينة دونيتسك اشتباكات متقطعة وسط تحليق لمقاتلات حربية أوكرانية.

وأشارت مراسلة الجزيرة بشرق أوكرانيا إلى أن هذه الاشتباكات تأتي بعد أن أعلنت كييف استعادتها السيطرة على المطار الدولي هناك.

وكانت المنطقة شهدت على مدى اليومين الماضيين معارك عنيفة بين الجيش ومسلحين انفصاليين. وأسفرت المعارك عن مقتل ما لا يقل عن أربعين شخصا. كما ألحقت أضرارا مادية بالمباني السكنية المجاورة.

وتوعدت الحكومة الأوكرانية الانفصاليين بمواصلة عملياتها العسكرية شرقي البلاد "حتى لا يبقى إرهابي واحد فيها"، على حد وصفها.

وقالت مراسلة الجزيرة بشرق أوكرانيا إن الخوف بدأ يشتد في نفوس سكان المدينة التي تتحول خلال ساعات الليل إلى مدينة أشباح شبه مهجورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات