قال مسؤول كبير بالشرطة إن ثلاثة أشخاص قُتلوا وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار قنبلة استهدف مساء السبت مشجعي كرة قدم في مدينة جوس وسط نيجيريا.

وجاء الهجوم بعد أربعة أيام فقط من تفجيرين بسيارتين مفخختين في المدينة نفسها أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 130 شخصا.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مسؤول الشرطة قوله إن ثلاثة أشخاص لقوا مصرعهم، بمن فيهم منفذ الهجوم، في الحادث الذي وقع عندما ألقى الجاني حقيبة مفخخة في ساحة مفتوحة حيث كان مشجعون يتابعون عبر التلفاز مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا بين فريقي ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسبانيين.

غير أن وكالة رويترز ذكرت أن الهجوم كان محاولة فاشلة لتفجير سيارة ملغومة في مجموعة من مشجعي كرة القدم بمدينة جوس أسفرت عن مقتل المهاجم.

ولا يبعد مسرح الحادث كثيرا عن السوق التجارية التي استهدفها هجوم الثلاثاء الماضي.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن الحادث الأخير.

وكان 118 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم الثلاثاء في تفجيرين بسيارتين مفخختين استهدفا سوقا مكتظة في جوس.

ووقع الانفجار الأول الذي نتج من شاحنة مفخخة بعد الظهر بتوقيت غرينتش في سوق نيو أبوجا المكتظة وفق الجيش. وسارعت فرق الإسعاف إلى مكان الحادث. وبعد عشرين دقيقة من الانفجار الأول انفجرت شاحنة صغيرة مفخخة.

وجوس هي عاصمة ولاية الهضبة (أو بلاتو بالإنجليزية)، وهي تقع في ما يُطلق عليه في نيجيريا اسم حزام الوسط الذي يفصل بين الجنوب ذي الأغلبية المسيحية والشمال المسلم.

وسبق أن شهدت الولاية أعمال عنف طائفية دامية فضلا عن هجمات لجماعة بوكو حرام.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية,رويترز