تظاهر مئات العلويين في مدن تركية عدة أبرزها إسطنبول وأنقرة وبورصة احتجاجا على ما سموها السياسة القمعية للحكومة تجاه العلويين.

وجاءت المظاهرات بدعوة من جمعيات ومنظمات علوية، ردد فيها المتظاهرون هتافات تندد بالحكومة ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، وتتهمهما بالفساد وقتل العلويين.

وينقسم العلويون في تركيا إلى مجموعتين، الأولى تعد امتدادا للعلويين في سوريا، وهي الجزء الأصغر من بين العلويين ويقدر عددها بـ250 ألفا، وتقيم في لواء إسكندرون خاصة.
 
أما الثانية فهم علويو الأناضول الذين ينقسمون بين أتراك وأكراد وبعض التركمان، وهي الفئة الكبرى، وتشكل هذه الأخيرة كيانا علويا مستقلا بمؤسساته وقومياته وشخصياته رغم وجود تشابه مع العلويين في سوريا في ما يتعلق بالعقائد والعبادات.
 
وبسبب عدم الإشارة إلى دين المواطن أو مذهبه في تعداد السكان بتركيا، يوجد تضارب في أعداد العلويين فيها، فبينما تقدر رئاسة الشؤون الدينية التركية عددهم بسبعة ملايين، يقول العلويون إن أعدادهم تتراوح بين 15 و25 مليونا.

المصدر : الجزيرة