تباينت التقارير الصحفية الواردة من أوكرانيا حول نسبة مشاركة المواطنين وإقبالهم على صناديق الاقتراع في أول انتخابات تشهدها البلاد منذ الإطاحة بالرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش.

وتوقع رئيس لجنة الانتخابات المركزية في أوكرانيا أليكسندر شيرنينكو أن تصل نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية إلى 60%، في حين ذكرت تقارير أن النسبة لم تتجاوز 18%.

وأوضح شيرننكو أن السلطات في كييف اتخذت كل الإجراءات اللازمة لضمان نزاهة وشفافية الانتخابات، التي بدأت في كل الأقاليم الأوكرانية باستثناء بعض مناطق إقليمي دونيتسك ولوغانسك في شرق البلاد التي تشهد اضطرابات أمنية بين الجيش الأوكراني وانفصاليين مؤيدين لموسكو.

ويبلغ عدد الأوكرانيين الذين يحق لهم التصويت 36 مليون مواطن في الانتخابات التي وصفت بأنها الأهم منذ استقلال البلاد عن موسكو قبل 23 عاما.

وعلى عكس المشهد في الأقاليم الخاضعة للسلطات الأوكرانية، لم تجرِ انتخابات الرئاسة بشكل كامل في المناطق التي يهيمن عليها الانفصاليون الموالون لروسيا شرقي البلاد.

وأقدم الانفصاليون في تلك المناطق على إغلاق كل مراكز الاقتراع في مدينة دونيتسك، في حين لم تتمكن سوى 20% من مراكز الاقتراع من استقبال الناخبين في عموم شرق أوكرانيا وسط إقبال ضعيف.

وبينما تحدثت وكالات الأنباء الغربية عن مؤشرات أولية على إقبال كبير على التصويت، نقلت قناة (روسيا اليوم) عن اللجنة المركزية للانتخابات في أوكرانيا أن نسبة الإقبال في الانتخابات وصلت إلى 17.52% في البلاد، موضحة أن أكبر نسبة كانت في مقاطعتي كييف وكيرفوغرادسك وسط البلاد.

بوروشينكو وزوجته يدليان بصوتيهما في كييف (أسوشيتد برس)

وأوضحت اللجنة أن أقل نسبة إقبال سجلت في مقاطعة دونيتسك حيث لم تتجاوز 5.48%، ولم تتوفر معلومات بخصوص مقاطعة لوغانسك.

وبدأ التصويت اليوم في معظم أنحاء أوكرانيا الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة صباحا بتوقيت غرينتش) ويفترض أن ينتهي بعد 12 ساعة وتعلن النتائج رسميا غدا الاثنين.

في غضون ذلك، قال الملياردير بترو بوروشينكو، الملقب بملك الشيكولاتة والمرشح الأوفر حظا في الفوز بانتخابات الرئاسة، إن "أول شيء ينبغي علينا عمله هو جلب السلام لكل مواطني أوكرانيا".

وجاء بوروشينكو في المركز الأول بفارق 30 نقطة عن رئيسة الحكومة السابقة يوليا تيموشينكو، وفق استطلاعات رأي بينت أنه من المرجح أن تجرى دورة انتخابية ثانية في يونيو/حزيران المقبل.

وقال بوروشينكو في تصريحات عقب إدلائه بصوته في كييف إن "على المسلحين أن يخلوا شوارع المدن والبلدات".

وينظر الغرب لهذه الانتخابات على أنها عنصر حاسم للحيلولة دون تفتت أوكرانيا أكثر بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها في مارس/آذار الماضي انتقاما لعزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش عن السلطة.

ودعا المرشح بوروشينكو إلى "حوار مباشر" مع مواطني دونيتسك ولوغانسك حيث أعلن الانفصاليون استقلال المنطقتين عن أوكرانيا قبل أسبوعين بعد استفتاء وصفته كييف والقوى الغربية بأنه مزيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات