أثار تشبيه وريث العرش البريطاني الأمير تشارلز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالزعيم الألماني النازي أدولف هتلر نزاعا دبلوماسيا أمس، حيث وبخت موسكو تشارلز لما قالت إنها محاولة مشينة للنيل من سمعة روسيا بشأن أزمتها مع أوكرانيا.

وحسب صحيفة (ديلي ميل)، قال الأمير البالغ من العمر 65 عاما أثناء رحلة إلى كندا لامرأة يهودية فرت من بولندا أثناء الحرب العالمية الثانية "يفعل بوتين تماما مثل ما فعله هتلر".

وأحدثت تعليقات تشارلز، التي قال مصدر ملكي إنها كانت "بنية حسنة" ولم تكن للنشر، ضجة في بريطانيا، لأنه من غير المتوقع أن يعبر أفراد العائلة المالكة عن آرائهم السياسية علنا.

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية إنهم لا يعلقون على ما يدور في الأحاديث الخاصة للأمير تشارلز، وكررت ما تقوله الخارجية البريطانية عن أملها بألا تلجأ روسيا لتصريحات أو أفعال تفاقم الوضع في أوكرانيا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي "إذا كانت هذه التعليقات قيلت حقا فإنها دون شك لا تحمل انطباعا إيجابيا عن ملك بريطانيا في المستقبل".

وأضاف أنهم يرون أن استخدام أفراد في العائلة البريطانية المالكة للصحف الغربية لنشر حملة دعائية ضد روسيا بسبب قضية ملحة، وهي الوضع في أوكرانيا "أمر غير مقبول ومشين ووضيع".

وطلب دبلوماسيون روس تفسيرا رسميا لتصريحات الأمير تشارلز نظرا لأنها تثير الانفعال بصورة كبيرة في بلد فقد ضحايا أكثر من أي بلد آخر في الحرب العالمية الثانية.

وكان ضم بوتين لمنطقة القرم الأوكرانية إلى روسيا قد دفع بعض المحتجين الأوكرانيين وحتى بعض الساسة الغربيين إلى تشبيه الرئيس الروسي بالزعيم النازي هتلر.

يُشار إلى أن جاسوس المخابرات الروسية السابق بوتين الذي ظل يتحدث كثيرا عن التضحيات فيما تُسمى في روسيا الحرب الوطنية العظمى، فقد أحد أشقائه في الحصار النازي لمدينة لينينغراد.

المصدر : رويترز