قالت مصادر أمنية اليوم إن ثمانية على الأقل من الجنود الأوكرانيين قتلوا وإن 18 أصيبوا في اشتباكات وقعت الليلة الماضية مع انفصاليين موالين لروسيا في منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا، وذلك قبل ثلاثة أيام من إجراء انتخابات الرئاسة في البلاد، بينما تحدث حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن احتمال تنفيذ روسيا انسحابا محدودا لقواتها المرابطة قرب الحدود مع أوكرانيا.

وذكرت مصادر أمنية أن الاشتباك الرئيسي وقع على بعد عشرين كيلومترا جنوب دونيتسك وهي مركز صناعي يسيطر عليه الانفصاليون، وأوضحت وزارة الدفاع الأوكرانية أن العديد من الأفراد قتلوا عندما أطلق مسلحون النار على نقطة تفتيش قريبة من مدينة فولنوفاخا.

كما اشتبكت القوات الأوكرانية مع مسلحين في منطقة لوهانسك المجاورة، غير أنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

قوات الحدود الأوكرانية قالت إنها صدت محاولة دخول عشرات الانفصاليين من روسيا إلى منطقة لوهانسك مساء أمس 

محاولة تسلل
من جانب آخر، قالت قوات الحدود الأوكرانية إنها صدت محاولة دخول عشرات الانفصاليين من روسيا إلى منطقة لوهانسك خلال ليل أمس، وتحدثت عن جرح العديد من حرس الحدود. وكان مسلحون موالون لموسكو قد أعلنوا قبل أيام القوانين العرفية في منطقة لوهانسك التي أطلقوا عليها "جمهورية لوهانسك الشعبية"، وأضافوا أن هذه القوانين ستظل سارية إلى أن تنسحب القوات الأوكرانية من المنطقة.

وتدور اشتباكات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين منذ أبريل/نيسان الماضي بعدما سيطر هؤلاء على مبان حكومية في العديد من المدن شرقي البلاد.

وفي تطور متصل قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن اليوم -في تغريدة على موقع تويتر- إن روسيا أجرت في وقت متأخر أمس الأربعاء تحركات لقواتها الموجودة قرب الحدود مع أوكرانيا، "في مؤشر ربما على أن بعض القوات تستعد للانسحاب".

القوات الروسية
ويأتي تصريح راسموسن بعدما قالت موسكو أمس إن قواتها التي أجرت مناورات عسكرية فككت معداتها، وتتحرك نحو محطات القطار والقواعد الجوية للعودة إلى قواعدها الدائمة، وهو ما شككت فيه واشنطن وحلف الناتو. وذكرت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن أربعة قطارات وأكثر من 12 طائرة نقلت قوات ومعدات عسكرية من المناطق المجاورة للحدود مع أوكرانيا، وكان الناتو قد قدر حجم القوات الروسية المرابطة قرب الحدود بأربعين ألف جندي.

وفي سياق آخر قال مصدر مطلع إن موسكو ستطلب تفسيرات من المسؤولين البريطانيين بعد نشر صحيفة ديلي ميل البريطانية تقريرا أفاد بأن ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز شبه قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بضم جزء من أوكرانيا بما فعله القائد النازي أدولف هتلر، وذلك خلال زيارة له لكندا.

المصدر : وكالات