أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم بأنه من "المرجح جدا" أن تفضي المحادثات الجارية بين بلاده والدول الست الكبرى بشأن برنامجها النووي لاتفاق نهائي بحلول نهاية المهلة المحددة في العشرين من يوليو/تموز المقبل.

وقال روحاني -في تصريحات صحفية، عقب مشاركته في مؤتمر للأمن الإقليمي بمدينة شنغهاي الصينية- إنه ليس متشائماً بشأن التوصل لاتفاق نهائي في المحادثات النووية. وجاءت هذه التصريحات بعد جولة رابعة غير مثمرة من المفاوضات جرت الأسبوع الماضي بالعاصمة النمساوية فيينا.

وأضاف المسؤول الإيراني أن حل القضايا الخلافية في المفاوضات سيحتاج إلى بعض الوقت، مشيرا إلى أنه "لا يمكن تسويتها في بضعة أسابيع". وكانت طهران وواشنطن قالتا إن المحادثات كانت بطيئة وصعبة، مما أثار شكوكا في احتمالات حدوث انفراج مع انقضاء المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نهائي، واتفق الجانبان على إجراء مزيد من المناقشات الشهر المقبل.

إيران والقوى الغربية أبرمت اتفاقا نوويا أوليا مدته ستة أشهر ودخل حيز التنفيذ في يناير الماضي، وبموجبه جمدت إيران أنشطتها النووية الحساسة مقابل تخفيف للعقوبات

وتريد الدول الست (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) أن تقلص طهران بشكل كبير تخصيب اليورانيوم وغيره من الأنشطة النووية الحساسة، وأن تقبل عمليات تفتيش أكثر صرامة من الأمم المتحدة لمنعها من اكتساب أي قدرة على إنتاج قنابل نووية، وفي المقابل ترفع القوى الغربية العقوبات التي تفرضها على إيران.

الاتفاق الأولي
وسبق أن توصل طرفا المفاوضات إلى اتفاق نووي مرحلي مدته ستة أشهر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ودخل حيز التنفيذ في العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي، وبموجبه جمدت إيران أنشطتها النووية الحساسة مقابل رفع جزئي للعقوبات، وبحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية المسؤولة عن مراقبة تنفيذ الاتفاق، فإن إيران التزمت حتى الآن بتعهداتها.

وكانت إيران والوكالة قد اتفقتا أمس على تطبيق خمسة "إجراءات عملية" جديدة لتحسين مستوى الشفافية في البرنامج النووي الإيراني، كما أعلنت الوكالة التابعة للأمم المتحدة، وذلك عقب يومين من تأكيد الرئيس الإيراني أن بلاده ملتزمة بحل الخلاف بشأن برنامجها النووي عن طريق المفاوضات.

وقالت الوكالة إن طهران وافقت على التعامل بحلول 25 أغسطس/آب المقبل مع قضايا متصلة بتحقيق تجريه الوكالة فيما يشتبه في أنها بحوث لإنتاج قنبلة ذرية، لكنه مجمد منذ فترة طويلة.

المصدر : وكالات