اتفقت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية على تطبيق خمسة إجراءات جديدة لتحسين مستوى الشفافية في البرنامج النووي الإيراني، كما أعلنت الوكالة التابعة للأمم المتحدة الأربعاء، وذلك عقب يومين من تأكيد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ملتزمة بحل الخلاف بشأن برنامجها النووي عن طريق المفاوضات.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن طهران وافقت على التعامل بحلول 25 أغسطس/آب المقبل مع قضايا متصلة بتحقيق تجريه الوكالة فيما يشتبه أنها بحوث لإنتاج قنبلة ذرية لكنه مجمد منذ فترة طويلة.

وذكرت الوكالة أن إيران ستقدم المعلومات "المتعلقة بمزاعم متصلة بتفجير مواد متفجرة قوية بما في ذلك إجراء تجربة كبيرة لتفجير مثل هذه المواد في إيران، وقد تكون هذه خطوة مهمة للأمام في مساعي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإحراز تقدم في التحقيقات" وفقا لوكالة رويترز.

من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن أحد هذه الإجراءات الجدية على علاقة بتجارب المتفجرات، وعلى صلة بإمكانية البعد العسكري للبرنامج.

روحاني كان أكد أن بلاده ملتزمة بحل الخلاف بشأن برنامجها النووي (أسوشيتد برس-أرشيف)

ويأتي البيان على إثر زيارة مسؤول بالوكالة الذرية إلى إيران الاثنين والثلاثاء الماضيين لإجراء محادثات بشأن اتفاق الشفافية المتعلق بالنووي الإيراني المثير للجدل.

مفاوضات موازية
وتجري هذه المفاوضات على خط موازٍ مع مفاوضات تجريها إيران والقوى الست الكبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا والصين، وألمانيا) والرامية إلى التوصل لاتفاق نهائي يضمن الطابع السلمي لهذا البرنامج.

وأبرمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران في فبرير/شباط الماضي اتفاقا بشأن الشفافية من سبع نقاط أفضى بداية مايو/أيار الحالي خصوصا إلى تفتيش موقعين نوويين في إيران.

وكان حسن روحاني قد أكد أن بلاده ملتزمة بحل الخلاف بشأن برنامجها النووي عن طريق المفاوضات، وقال إن التفاوض وإن كانت تكتنفه صعوبات فإنه سينتهي إلى إبرام اتفاق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عنه قوله الاثنين الماضي إن هدف إيران كان ولا يزال السعي لامتلاك التكنولوجيا النووية السلمية و"سنسعى إلى هذا الحق من أجل شعبنا".

المصدر : وكالات