أعلنت كوريا الشمالية اليوم الأحد أن مبنى سكنيا قيد التشييد انهار الثلاثاء الماضي في العاصمة بيونغ يانغ مما أوقع عدداً غير محدد من الضحايا، في إعلان نادر تضمن اعتذارات من مسؤولين كبار في البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن حادثا في موقع لبناء الشقق في بيونغ يانغ وقع الثلاثاء الماضي وأدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا، موضحة أنه نجم عن إشراف "لا مسؤول" من قبل المكلفين بالبناء.

وقالت الوكالة إن عملية إنقاذ "مكثفة" جرت لانتشال الناجين ومعالجة الجرحى، ولكنها لم تورد أي حصيلة ولم تذكر سبب انهيار المبنى واكتفت بالقول إن الحادث سبب "صدمة كبيرة" لسكان بيونغ يانغ.

وأوردت الوكالة اعتذارات من قبل مسؤولين كبار بينهم وزير أمن الشعب شو بو أيل، وقالت إن شو "عبر بنفسه عن أسفه وقال إنه أخفق في رصد العوامل التي يمكن أن تعرض حياة وممتلكات الشعب للخطر واتخاذ الإجراءات المناسبة، مما أدى إلى وقوع هذا الحادث غير المعقول".

وصرح الأمين العام للجنة المدينة بحزب العمال الحاكم في اعتذار علني بأن كيم "أمر المسؤولين في الحزب والدولة والجيش بالتوجه إلى مكان الحادث ووضع كل القضايا الأخرى جانبا والقيام بعملية الإنقاذ".

وأضاف أن كل مواطني بيونغ يانغ يشاطرون عائلات الضحايا "حزنها" داعيا إلى "التغلب على الحزن بالشجاعة".

وفي نفس السياق، نقلت الوكالة عن مسؤول في بيونغ يانغ أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "بقي مستيقظا طوال الليل وشعر بألم كبير" بعد إبلاغه بالحادث.

من جهة أخرى، صرح مسؤول كوري جنوبي طلب عدم كشف هويته بأن سول أبلغت بأن الحادث يتعلق بانهيار مبنى من 23 طابقا في مجمع للشقق. وقال هذا المسؤول لوكالة فرانس برس إن "انتقال الناس إلى شقق جديدة في أبنية قبل انتهاء تشييدها رسميا أمر شائع في كوريا الشمالية".

المصدر : وكالات