قال مصدر بوزارة الدفاع في لاوس اليوم السبت إن طائرة تابعة للقوات الجوية على متنها 14 شخصا بينهم وزير الدفاع تحطمت شمال البلاد.

ولم يتسن للمسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مصرح له بالتحدث لوسائل الإعلام- تأكيد التقارير التي وردت من تايلند المجاورة وذكرت أن الوزير لقى حتفه، بينما نجا ثلاثة أشخاص بحسب بعض التقارير.

وقال مصدر قريب من وزير الدفاع إن الطائرة تحطمت في نحو الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي في إقليم شيانغ خوانغ شمال شرق لاوس، مما أسفر عن مقتل دوانغتشاي بيشيت الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء وعضو المكتب السياسي للحزب الحاكم.

وأكدت مصادر أن من بين القتلى أيضا وزير الأمن العام ثونغبان ساينغافون، وسوكان ماهلات عمدة العاصمة اللاويسية فينسيان، ومدير الدعاية في الحزب تشوانغ سومبونخان.

وكانت المجموعة في طريقها لحضور احتفال بمناسبة الذكرى الـ55 لانتصار الكتيبة الثانية على القوات الملكية.

وقد أعلنت السلطات التايلندية اليوم السبت مقتل خمسة مسؤولين من لاوس بينهم وزير الدفاع عند تحطم طائرة عسكرية. وذكر الأمين العام لوزارة الدفاع التايلندية نيبات تونغليك أنه تلقى خبر مقتل المسؤولين من السلطات العسكرية في لاوس.

وكانت الطائرة، وهي من طراز أنطونوف إي أن-74 تي كاي-300 تنقل المسؤولين ومن ضمنهم وزير الدفاع دوانغتشاي بيشيت إلى شمالي شرق البلاد، بحسب المسؤول التايلندي الذي أعلن أنه سيتوجه للمشاركة في مراسم الدفن.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية التايلندية أوضح في وقت سابق أن الطائرة كانت تنقل نحو عشرين شخصا من بينهم أيضا حاكم منطقة فينسيان، مشيرا إلى أنه حصل على المعلومات من سفارة تايلند في لاوس.

وأكدت وكالة أنباء لاوس الحادث دون إعطاء توضيحات حول هوية الركاب، وكانت أشارت في البدء إلى "جهود لإنقاذ الناجين" قبل أن تعرض صورا لحطام الطائرة وسط الأدغال.

وشهدت لاوس قرابة ثلاثين حادث طيران منذ خمسينيات القرن الماضي، آخرها كان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما تحطمت طائر مدنية في نهر ميكونغ وسط أحوال جوية سيئة وخلف مصرع الركاب الـ49 الذين كانوا على متنها.

المصدر : وكالات