كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن تجنيد إيران لاجئين أفغانيين للقتال في سوريا مقابل امتيازات مادية توفرها لهم.

وذكرت الصحيفة أمس الخميس نقلا عن مسؤولين غربيين وأفغانيين تأكيدهم أن إيران تعرض على من تجندهم من الأفغانيين راتبا قيمته خمسمائة دولار أميركي في الشهر وتصريحا للإقامة على أراضيها، وأشارت إلى أن المجندين هم من الشيعة ويدعمون الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضحت أن تفاصيل حملة التجنيد التي يقوم بها الحرس الثوري نشرت هذا الأسبوع على مدونة تعنى بشؤون اللاجئين الأفغانيين في إيران، وأكدت أن مكتب الزعيم الديني الأفغاني المقيم في مدينة قم الإيرانية آية الله العظمى محقق كابلي، أكد الخبر.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول غربي في إيران تأكيده أن تجنيد أفغانيين جزء من إستراتيجية تقوم على إرسال جنود فقراء إلى الجبهة وذلك بهدف الحد من الخسائر بين صفوف الحرس الثوري وحزب الله اللبناني.

وتعتبر إيران حليفا قويا لنظام الأسد في مواجهته المعارضة المسلحة، وتنفي إيران بشدة تورط قواتها بشكل مباشر في النزاع في سوريا إلا أن حزب الله أقر في أبريل/نيسان من العام الماضي بأن عناصره يقاتلون إلى جانب قوات الأسد.

المصدر : الفرنسية