أعلنت البحرية العسكرية الإيطالية الثلاثاء انتشال ثلاث جثث أخرى لمهاجرين سريين غرق قاربهم الاثنين قبالة الساحل الليبي، بينما تم إنقاذ أكثر من مائتين آخرين.

وقالت البحرية الإيطالية في بيان "إن 206 أشخاص أنقِذوا أمس بواسطة الزوارق العسكرية والمدنية التي نشطت في مكان غرق القارب قبالة السواحل الليبية، بينما تم انتشال 17 جثة حتى الآن".

وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن انتشال جثث 14 مهاجرا سريا لقوا حتفهم إثر غرق القارب.

وشاركت في عمليات الإنقاذ والإغاثة سفينتان عسكريتان وثلاثة زوارق لخفر السواحل والشرطة، بالإضافة إلى مروحيتين وسفينتين تجاريتين إحداهما فرنسية.

ونقل الناجون وجثث الضحايا إلى الفرقاطة "غريكال" التي توجهت إلى مرفأ كتانيا في صقلية بإيطاليا. وأعلنت نيابة كتانيا عن بدء تحقيق حول ملابسات الحادث.

وفي السياق نفسه، ذكرت البحرية الإيطالية أن سفينة "سيريو" شاركت في عمليات إغاثة لزوارق أخرى تواجه صعوبات، وأكدت أنها تمكنت من إنقاذ 295 مهاجرا سريا سينقلون إلى مرفأ أوغوستا في صقلية أيضا.

وتشكل ليبيا منذ عقود بوابة عبور إلى السواحل الأوروبية بالنسبة لمئات آلاف المهاجرين، معظمهم من الأفارقة. ويتكدس هؤلاء في مراكب بسيطة ويغامرون بعبور المتوسط إلى مالطا أو جزيرة لامبيدوزا الإيطالية قبالة صقلية، ويموت المئات منهم سنويا.

وتسعى إيطاليا جاهدة منذ عقود لمنع تدفق المهاجرين الذين يتدفقون على جزيرة لامبيدوزا الصغيرة التي تقع في منتصف المسافة بين تونس وصقلية.

وغرق مئات الأشخاص في حادثين منفصلين العام الماضي، مما دفع الحكومة الإيطالية إلى تكثيف الدوريات الجوية والبحرية في المياه جنوبي صقلية.

ولقي أربعون شخصا على الأقل حتفهم الأحد الماضي، وتم إنقاذ 51 آخرين بعدما غرق زورق يحمل مهاجرين أفارقة قبالة الساحل الشرقي لليبيا.

المصدر : الفرنسية