بثت جماعة بوكو حرام النيجيرية المسلحة اليوم الاثنين تسجيلا مصورا جديدا أكدت فيه أنها ستفرج عن التلميذات المخطوفات مقابل الإفراج عن معتقلين من عناصرها. يأتي ذلك بينما عرضت فرنسا استضافة قمة لمناقشة الوضع الأمني في نيجيريا.

وأظهر التسجيل الذي حصلت وكالة الصحافة الفرنسية عن نسخة منه، حوالي مائة فتاة وهن يرتدين الحجاب ويصلين في مكان لم يحدد، مشيرة (الحركة) إلى أنهن اعتنقن الإسلام.

ويتحدث زعيم الجماعة أبو بكر شيكاو طوال 17 دقيقة في التسجيل، وأكد أن الفتيات هن من التلميذات الـ276 اللواتي خطفن منتصف الشهر الماضي في شيبوك شرق بورنو (شمال شرق) حيث تعيش مجموعة كبيرة من المسيحيين.

وخطفت بوكو حرام أكثر من مائتي تلميذة في نيجيريا يوم 14 أبريل/نيسان الماضي، وأعلن شيكاو حينها أنهن سيعاملن كسبايا، وسيتم بيعهن وتزويجهن عنوة.

وكانت الشرطة النيجيرية قد ذكرت في وقت سابق أن 53 فتاة نجحن في الهرب من خاطفيهن حتى الآن. وذكرت أنباء أن بعض الفتيات فرض عليهن الخاطفون الزواج، وأن بعضهن نقلن عبر الحدود إلى الكاميرون أو تشاد.

اختطاف الفتيات أثار موجة من التنديد
(أسوشيتد برس-أرشيف)

عرض فرنسي
في سياق متصل، أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس الأحد أن فرنسا عرضت استضافة قمة مع نيجيريا وجيرانها لمناقشة الوضع الأمني في نيجيريا.

وقال هولاند في تصريح أدلى به من باكو عاصمة أذربيجان حيث يقوم بجولة في دول القوقاز، "اقترحتُ مع الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان عقد اجتماع للدول المجاورة لنيجيريا"، مضيفا أن الاجتماع "سيعقد السبت المقبل إذا كانت الدول المعنية بالأمر موافقة على ذلك".

وبحسب دوائر مقربة من هولاند، سيبحث الاجتماع قضايا الأمن خصوصا مسألة بوكو حرام، وقد يشهد مشاركة قادة خمس دول أفريقية على الأقل، هي نيجيريا وتشاد والكاميرون والنيجر وبنين.

وكان فريق من خبراء فرنسيين وصل إلى نيجيريا للمساعدة في الجهود المبذولة لتحرير الفتيات. وسيعمل هؤلاء على جمع معلومات من السكان وتحليل صور الأقمار الصناعية، لينضموا بذلك إلى خبراء بريطانيين وأميركيين سبقوهم إلى نيجيريا. كما عرضت إسرائيل الأحد المساعدة في العثور على التلميذات المخطوفات.

video

تأثير سلبي
وقد أثّرت عملية الخطف على نسب حضور الأطفال في مدارس نيجيريا، حيث منعت أسر كثيرة أطفالها من الذهاب إلى مدارسهم خوفا من أن تختطفهم جماعة بوكو حرام، رغم أن الحكومة طمأنت الأهالي وأكدت حرصها على تأمين المدارس وحمايتها.

وقالت فتاة نيجيرية هربت من خاطفيها من مدرستها في شيبوك، لشبكة "سي.أن.أن" الإخبارية الأميركية مساء الأحد، إنها لا تزال تشعر بالخوف من جماعة بوكو حرام التي وضعت الفتيات في سبع شاحنات لتقلهن بعد ذلك إلى جهة لا تزال مجهولة.

من جهتها وصفت فتاة أخرى اسمها سارة لاوان (19 عاما) استطاعت الهرب من الاختطاف، وضع الفتيات بأنه مخيف، وقالت إنها خائفة من الذهاب إلى المدرسة مرة أخرى.

وأبلغت لاوان وكالة أسوشيتد برس بالهاتف من بلدة شيبوك حيث تم اختطاف الفتيات، بأن المزيد من زميلاتها المخطوفات يمكنهن الهرب، لكنهن خائفات من تهديدات خاطفيهن بإطلاق النار عليهن.

يشار إلى أن تهديدات بوكو حرام أثرت في تسجيل التلاميذ للعام الدراسي المقبل، وأن عشرات المدارس في المنطقة لم تفتح إلا أمام طلبة الامتحانات النهائية.

المصدر : وكالات