قال مسؤولون كوريون جنوبيون اليوم السبت إنه تم انتشال جثتين إضافيتين من العبارة التي غرقت قبل نحو شهر, لكن رداءة الطقس وعوامل أخرى تعقد عمليات البحث عن نحو ثلاثين جثة.

وانتشل غطاسون الجثتين مساء أمس من داخل العبارة الغارقة في الساحل الجنوبي للبلاد ليرتفع العدد المؤكد للوفيات إلى 275 حالة وفاة.

وتمكن الغطاسون من دخول معظم أجزاء العبارة التي توجد على عمق أربعين مترا تقريبا, وتتواصل عمليات البحث وسط ضغوط من عائلات الضحايا التي تطالب بالعثور على جثث ذويها المفقودين بأسرع وقت.

وكانت العبارة قد غرقت يوم 16 أبريل/نيسان الماضي وعلى متنها 476 بينهم 325 من طلاب مدرسة تقع جنوبي العاصمة سول كانوا في رحلة إلى جزيرة "جيجو" السياحية.

وقد نجا 172, في حين لا يزال 29 في عداد المفقودين. وأجبرت الحادثة رئيس الوزراء على الاستقالة كما اعتذرت رئيسة البلاد للشعب, في حين أوقف القضاء مدير الشركة المشغلة للعبارة وأربعة مسؤولين فيها, بالإضافة إلى جميع أفراد طاقم العبارة وعددهم 15.

وقال مسؤولون في حرس السواحل الكورية الجنوبية إن الغطاسين لم يتمكنوا اليوم من البحث تحت المياه حول العبارة بسبب عاصفة بالمنطقة. ويواجه الغطاسون مخاطر وتحديات بينها رؤية شبه معدومة وتيارات قوية, بالإضافة إلى العاصفة التي هبت اليوم على المنطقة.

وفي الوقت نفسه, أعلن متحدث حكومي أن الجدران داخل العبارة بدأت تتداعى وقد تنهار, مما يزيد من تعقيد عمليات البحث.

وأظهرت تحقيقات أن العبارة كانت تحمل أكثر من طاقتها بثلاث مرات, كما قال محققون إن الشركة المشغلة "شونغهاين مارين كومباني" استخفت بتحذيرات متكررة بأن العبارة كانت تواجه مشاكل في التوازن بعد إجراء صيانة لها عام 2012.

المصدر : وكالات