قتل 16 شخصا في تفجير استهدف قطارا للركاب بجنوب غرب باكستان، وتبنت مجموعة انفصالية متمردة في ولاية بلوشستان المحاذية لإيران الهجوم.

وانفجرت القنبلة التي زرعت في إحدى عربات القطار بعد توقفه في محطة سيبي، وهي قرية صغيرة تبعد 160 كلم جنوب كويتا عاصمة ولاية بلوشستان، وكان متوجها إلى راولبندي عاصمة إقليم البنجاب، واندلعت جراء ذلك النيران في قسم من القطار.

وتفحمت بعض الجثث بشكل صعب التعرف عليها، وأوقع الهجوم أكثر من 30 مصابا جروح بعضهم بليغة.

وقال المتحدث باسم ما يعرف بجيش البلوش الموحد مريد بالوش إن الهجوم على القطار جاء ردا على عملية عسكرية نفذتها الاثنين قوات شبه عسكرية في كالات وأوقعت 30 قتيلا من المتمردين، وحذر سكان المنطقة من ركوب القطارات لأن الحركة تنوي تنفيذ هجمات أخرى.

وتشهد ولاية بلوشستان الغنية بالمحروقات والمحاذية للحدود مع إيران وأفغانستان، نزاعا منذ نحو عشرة أعوام بين المتمردين المحليين والسلطات الباكستانية.

ويهاجم المتمردون البلوش خصوصا قوات الأمن والمنشآت الإستراتيجية مثل أنابيب الغاز وسكك الحديد.

ويتهم الانفصاليون الحكومة بالاستيلاء على الموارد الطبيعية للإقليم، تاركة سكانه يعانون من الفقر ويزعمون أن فرق القتل المدعومة من الحكومة تمارس أعمال خطف وتعذيب وإعدام للبلوش، وهي
مزاعم تنفيها قوات الأمن.

المصدر : وكالات