خالد شمت-برلين

شنت الشرطة الألمانية اليوم الثلاثاء حملة مداهمات واسعة على مقار وممتلكات خاصة بجمعية خيرية لبنانية في ست من ولايات البلاد، بعد إصدار وزير الداخلية توماس ديميزير حظرا للجمعية التي اتهمتها وزارته بالتخفي تحت ستار الأنشطة الإنسانية لجمع تبرعات بالملايين فوق الأراضي الألمانية لتمويل أنشطة حزب الله الشيعي اللبناني.

وذكرت الداخلية الألمانية -في بيان صحفي- أن 150 من موظفيها دهموا صباح الثلاثاء مقار تابعة لجمعية "مشروع مساعدة أطفال لبنان اليتامى" في مدينة إيسن غربي ألمانيا، ومنازل خاصة بأفراد مرتبطين بالجمعية في ست من الولايات الألمانية.

وجاءت هذه الحملة الأمنية بعد إصدار وزير الداخلية ديميزير قرارا بالحظر الفوري لأنشطة الجمعية التي تضع على موقعها الإلكتروني شعار "بتبرعك تدعم الأطفال الذين فقدوا أحد أو كلا والديهم".

واتهم بيان الوزارة الجمعية اللبنانية الشيعية المحظورة بأن هدفها الرئيسي يتمثل في تمويل أسر منفذي عمليات انتحارية، وتسهيل تجنيد "إرهابيين" جدد، والبحث بين أطفال "الشهداء" عن مرشحين جدد للعمليات الانتحارية.

وقالت وزيرة الدولة بالداخلية الألمانية إيميلي هابر إن اسم الجمعية الشيعية المحظورة مجرد ستار لإخفاء أنشطتها الحقيقية، وأوضحت هابر -في تصريحات صحفية ببرلين- أن مساعدة الأطفال اليتامى واجهة استغلتها الجمعية المحظورة طيلة السنوات الماضية لجمع تبرعات بملايين اليوروات لصالح مؤسسة الشهيد التابعة لحزب الله.

وكشف بيان وزارة الداخلية الألمانية أن الجمعية المحظورة الواقعة داخل دائرة الاشتباه الأمني منذ العام 2009 قامت في الفترة بين العامين 2007 و2013 بجمع تبرعات مالية تناهز 3.3 ملايين يورو ضختها إلى مؤسسة الشهيد التابعة لحزب الله.

وأشار البيان إلى أن قوات الشرطة الألمانية قامت أثناء مداهمتها لـ19 مقرا للجمعية المحظورة بمصادرة أعلام وإشارات لحزب الله و40 كرتونة تضم ملفات.

المصدر : الجزيرة