بدأ المجريون الإدلاء بأصواتهم صباح اليوم في انتخابات تشريعية تشير معظم الاستطلاعات إلى فوز ساحق فيها لحزب رئيس الوزراء المحافظ فيكتور أوربان.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش ومن المقرر أن تستمر عملية التصويت حتى الساعة 17:00 بتوقيت غرينتش الموعد المتوقع لإعلان النتائج الأولية.

وتشير استطلاعات الرأي للمراكز الخمسة الكبرى المتخصصة في هذه التحقيقات إلى أن الحزب القومي المحافظ (فيديز) بقيادة أوربان سيفوز وبفارق كبير، ومن المرجح حصوله على ما بين 46% و51% من الأصوات.

أما تحالف اليسار الذي يعاني من سوء تنظيم ويفتقد قادته إلى الحضور القوي، فسيحصد ما بين 21% و31% فقط من الأصوات، مقابل توقعات بحصول الحزب اليميني يوبيك -المعادي لليهود وللغجر- بإحراز ما بين 15% و21% من الأصوات.

وقد يتمكن الحزب المدافع عن البيئة الصغير (إل إم بي) وينتمي ليسار الوسط من الحصول على
5% التي تمكنه من البقاء في البرلمان.

وأعرب أوربان (50 عاما) في آخر تجمع في الحملة الانتخابية أمس في مدينة ديبريسين (شرقي البلاد) عن ثقته بأن حزبه سيكون الأوفر حظا للفوز في الانتخابات، إلا أنه قال إن وجود فرص للفوز لا يعني "أننا فزنا، نحن بحاجة لكل صوت".

ويحق لأكثر من ثمانية ملايين ناخب مسجل الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات لاختيار أعضاء البرلمان المؤلف من 199 مقعدا.

وللمرة الأولى أيضا سيسمح لنحو مائتي ألف شخص من العرقية المجرية يعيشون في الدول المجاورة بالتصويت في هذه الانتخابات .

ومنذ آخر انتخابات أجريت بالمجر عام 2010، يحكم أوربان وحزبه القومي المحافظ "فيديز" بأغلبية تزيد عن الثلثين في البرلمان. 

ويرى مراقبون أن سنوات حكم أوربان الأربع تسببت بنوع من الانقسام في المجتمع في هذا البلد الشيوعي السابق الذي انضم إلى الاتحاد الأوروبي في 2004.

وخلال حكم حزب فيديز أصدر البرلمان، أكثر من 850 قانونا مكنته من السيطرة على معظم  مؤسسات الحكم والسلطات في البلاد، مثل الإعلام والقضاء، إلى جانب الاقتصاد والثقافة أيضا.

المصدر : وكالات