رصدت سفينة صينية تبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة اليوم السبت ذبذبات في منطقة البحث في المحيط الهندي قد تعود للصندوق الأسود للطائرة التي فقدت يوم 8 مارس/آذار الماضي وتجري عمليات بحث ضخمة لحل لغز اختفائها.

رصدت سفينة صينية تبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة اليوم السبت ذبذبات في منطقة البحث في المحيط الهندي قد تعود للصندوق الأسود للطائرة التي فقدت الشهر الماضي وعلى متنها 239 راكبا.

وذكرت وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) أن جهاز الكشف عن مكان الصندوق الأسود على متن سفينة الدورية الصينية "هايسكون01" -التي تشارك في عمليات البحث الدولية عن الطائرة- التقط اليوم ذبذبات بتردد 37.5 هيرتز/ثانية عند خط عرض 25 درجة وخط طول 101 درجة شرقا.

وتردد 37.5/ثانية هو حاليا التردد القياسي الدولي لجهاز تحديد المواقع تحت سطح المياه المزود به الصندوق الأسود لأي طائرة. 

ولم يُتأكد بعد إن كانت هذه الذبذبات مرتبطة بالطائرة المفقودة أم لا.

وذكرت شينخوا أيضا أن طائرة تابعة للقوات الجوية الصينية رصدت أجساما بيضاء طافية أثناء البحث في المنطقة. 

يشار إلى أنه بعد أربعة أسابيع على اختفاء الطائرة بدأت أكبر عملية بحث حتى الآن في جنوب المحيط الهندي للعثور على الصندوق الأسود للطائرة قبل أن تنفد بطارياته. 

وتمشط نحو عشر طائرات عسكرية وثلاث طائرات مدنية و11 سفينة منطقة مساحتها 217 ألف كلم2 من المحيط شمال غربي بيرث الأسترالية قرب المكان الذي يعتقد المحققون أن الطائرة سقطت فيه يوم 8 مارس/آذار الماضي. 

قريبة أحد ضحايا الطائرة تبكي في بكين (رويترز-أرشيف)

أسر الضحايا
في هذه الأثناء قال رئيس شركة الخطوط الجوية الماليزية اليوم السبت إن دور الشركة هو الاعتناء بأسر ركاب الطائرة المفقودة، وإنها قلصت حملتها الإعلانية احتراما لمشاعرهم.

وتواجه الخطوط الجوية الماليزية والسلطات الماليزية انتقادات شديدة -خاصة من الصين- لإساءة إدارة البحث وحجب المعلومات. وأغلب من كانوا على متن الرحلة "أم.أتش370" المفقودة وعددهم 239 شخصا، صينيون.

وقال الرئيس التنفيذي للخطوط الماليزية أحمد جوهري يحيى إن "الطائرة فقدت دون أدنى شك.. ويوم الاثنين المقبل سيكون قد مر 30 يوما على فقد الطائرة للاتصال واختفائها من على شاشات الرادار المدني". 

وأضاف لرويترز "دورنا بشكل أساسي هو الاهتمام بحاجة الأسر والأقارب"، قائلا إنه لن يدخر جهدا لضمان "سلامتهم النفسية والمالية"، لكنه قال إنه يتفهم إحباط الأسر. وتابع "نقص الإجابات لا يريح أحدأ خاصة الأسر.. الأسر تريد إجابات وأحيانا لا نستطيع تقديم إجابات". 

وقدمت الخطوط الجوية الماليزية مساعدة مالية أولية قيمتها خمسة آلاف دولار للأسر المباشرة لكل راكب، وتحجز لأسرهم في فنادق بالعاصمة كوالالمبور وبكين، لكنها كانت هدفا لمحتجين غاضبين في الصين.

المصدر : وكالات