واشنطن تحذر من تنامي عنف المجموعات "الإرهابية"
آخر تحديث: 2014/5/1 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/1 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/3 هـ

واشنطن تحذر من تنامي عنف المجموعات "الإرهابية"

تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يقاتل بسوريا وتعتبره واشنطن "إرهابيا" (أسوشيتد برس-أرشيف)
تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يقاتل بسوريا وتعتبره واشنطن "إرهابيا" (أسوشيتد برس-أرشيف)

حذرت الولايات المتحدة الأربعاء من تنامي عنف المجموعات المرتبطة بتنظيم القاعدة وأفراد ينشطون بمعزل عنه, كما حذرت من نشوء جيل جديد من "الإرهابيين" في سوريا التي تشهد صراعا داميا منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وقالت الخارجية الأميركية في تقريرها لعام 2013 حول ما تسميه الإرهاب إن جهود الولايات المتحدة أدت إلى تراجع مستوى النواة الصلبة لتنظيم القاعدة بقيادة أيمن الظواهري.

لكن التقرير أشار في المقابل إلى زيادة في عدد المجموعات العدائية والعنيفة المرتبطة بالقاعدة في الشرق الأوسط وأفريقيا خلال العام الماضي.

وتابع أن "التهديد الإرهابي" استمر العام الماضي مع تنامي المجموعات وبعضها مرتبط بالقاعدة, مؤكدا أن هذه المجموعات تشكل خطرا على مصالح الولايات المتحدة وحلفائها.

ووفقا للوثيقة الصادرة عن الخارجية الأميركية, فقد سجلت الوكالات الأمنية الأميركية العام الماضي 9700 "هجوم إرهابي" عبر العالم، بزيادة 43% عن الهجمات المسجلة عام 2012 والتي بلغت 6700 هجوم.

وتسببت هجمات العام الماضي في مقتل 17.8 ألف شخص مقابل 11 ألفا عام 2012, لكن المسؤولين الأميركيين أشاروا إلى أن هجمات العام الماضي كانت أقل حجما مقارنة بهجمات العام الذي سبقه.

ولاحظ تقرير الخارجية الأميركية أن قيادة تنظيم القاعدة باتت تجد صعوبة في السيطرة على الجماعات التابعة لها.

وضرب التقرير مثالا على ذلك بالهجوم الذي استهدف في سبتمبر/أيلول الماضي مركزا تجاريا في العاصمة الكينية نيروبي, والذي شنه مسلحون مرتبطون بحركة الشباب المجاهدين الصومالية وأوقع نحو سبعين قتيلا.

ويشير مراقبون في هذا السياق إلى عصيان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أوامر الظواهري بخصوص النزاع مع مجموعات "جهادية" أخرى في سوريا مثل جبهة النصرة.

ووفقا للخارجية الأميركية, فإن عددا كبيرا من الضحايا سقط في هذا الهجوم رغم دعوة الظواهري المجموعات المرتبطة بالقاعدة إلى الحد من "الخسائر الجانبية" للهجمات.

وسلط التقرير الضوء على الوضع في سوريا التي قال إنها بيئة خصبة جذبت آلاف المقاتلين من المغرب العربي والخليج العربي وأوروبا، مشيرا إلى تخوف حكومات كثيرة في المنطقة من عودة مقاتلين يمكن أن يشنوا هجمات في بلدانهم.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية:

التعليقات