كشف مسؤول في كوريا الجنوبية أن طائرة من دون طيار عثر عليها مطلع الأسبوع الجاري وحلقت فوق القصر الرئاسي بسول قد التقطت نحو 200 صورة لمواقع بينها القصر الرئاسي.

وكانت هذه هي الطائرة الأولى من طائرتين من دون طيار عثر عليهما في غضون أسبوع، أما الثانية فعثر عليها بعد ذلك بفترة قصيرة في أعقاب قصف مدفعي بين البلدين استمر ثلاث ساعات قرب منطقة بحرية متنازع عليها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع كيم مين سيوك أمس الأربعاء إنه جرى استخراج قرابة 200 صورة جوية من كاميرا بداخل الطائرة، بينها صور التقطت مباشرة فوق البيت الأزرق، وهو القصر الرئاسي، لكن لم تتوفر في الطائرة معدات لبث هذه الصور.

وسئل كيم عما إذا كان بإمكان الطائرة حمل قنبلة، فأجاب "إنها من الطراز البدائي ولم يكن سهلا استخدامها في عمل إرهابي"، لكنه أضاف أن الشمال عاكف بوضوح على تطوير التقنية.

اختراق
وكان مسؤولون في سول قد أعلنوا أمس الأربعاء أن كوريا الجنوبية توصلت مبدئيا إلى أن الطائرتين بلا طيار تخصان كرويا الشمالية، وهو ما أثار تساؤلات بشأن الدفاع الجوي لسول.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن سول عثرت على طائرتين بلا طيار قرب الحدود، إحداهما في باجو جنوب منطقة نزع السلاح يوم 24 مارس/آذار الماضي، والأخرى في جزيرة بانغ نيونغ قرب الحدود البحرية الغربية التي تخضع لحراسة مشددة، عندما دربت كوريا الشمالية عسكريا بالذخيرة الحية يوم الاثنين الماضي.

المصدر : وكالات