أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن العلاقات بين بلاده وإسرائيل يمكن أن تطبّع خلال الأسابيع القادمة بعد أربع سنوات من الهجوم الإسرائيلي على أسطول كان ينقل مساعدات وناشطين باتجاه قطاع غزة المحاصر.

وقال أردوغان في حديث لشبكة "بي بي إس" الأميركية أذيع أمس الاثنين إن الطرفين اتفقا على التعويض المناسب الذي سيقدم لذوي الضحايا الذين سقطوا في الهجوم، وأوضح أن المرحلة الأخرى من المفاوضات ستبحث إرسال المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين عبر تركيا، وبعد نهاية هذه المرحلة سيتم المضي قدما نحو التطبيع.

وذكر أن الأمر يتعلق بأيام أو أسابيع، وأشار إلى أن العملية يمكن أن تبدأ بإرسال السفراء، وعبّر عن أمله في ألا "يحدث شيء آخر يغير مجرى الأمور".

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أغلو قال في نهاية مارس/آذار الماضي إن الاتفاق المتعلق بتعويض أسر الضحايا الأتراك أصبح قريبا، وهو الذي يشكل العائق الرئيس أمام تطبيع العلاقات الدبلوماسية.

وأسفر الهجوم الإسرائيلي على أسطول المساعدات -الذي كان يحاول كسر الحصار عن قطاع غزة- عن مقتل تسعة أتراك كانوا على متن سفينة مافي مرمرة قائدة الأسطول.

وقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اعتذاره رسميا في مايو/أيار الماضي، وشكر أردوغان في تصريحاته للشبكة الأميركية الرئيس باراك أوباما على جهوده ". وقال إن "اعتذار رئيس الوزراء الإسرائيلي الهاتفي كان نتيجة جهود الرئيس أوباما".

المصدر : الفرنسية