قالت الشرطة الماليزية إن تسعة أشخاص اعتقلوا اليوم الاثنين بموجب قانون أمني للاشتباه في ضلوعهم بأعمال "إرهابية" أو صلتهم بـ"إرهابيين" داخل البلاد وفي الخارج.

وقال قائد الشرطة خالد أبو بكر إن أعمار المشتبه بهم تتراوح بين 25 و55 عاما، وإنهم اعتقلوا في أماكن مختلفة في ولاية سيلانغور قرب كوالالمبور وفي ولاية قدح الشمالية الواقعة على الحدود مع تايلند.

وأضاف في بيان أن بعض من اعتقلوا شاركوا في اجتماعات سرية لتقوية "الفكر المتشدد" وجمع أموال وفي تدريبات أشبه بالتدريبات العسكرية للإعداد لأعمال عنف.

ولم يعط البيان المزيد من المعلومات. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية -عن مصدر على اطلاع بالاعتقالات- أن المعتقلين من الجنسية الماليزية لكنهم لا يرتبطون بالجماعة الإسلامية التي يُعتقد أن لها علاقة بتنظيم القاعدة كما لا يرتبط اعتقالهم بـحادث اختفاء الطائرة الماليزية إم إتش 370.

يُشار إلى أن ماليزيا لم تكن هدفا لهجمات مسلحة مهمة خلال السنوات الأخيرة، لكن العديد من الشخصيات البارزة المشتبه بعلاقتها بجماعات مسلحة مثل الجماعة الإسلامية التي يُعتقد أن لها علاقة بـتنظيم القاعدة كانت تقيم بأراضيها.

وسبق للسلطات الماليزية اعتقال أكثر من مائة شخص خلال العشر سنوات المنصرمة للاشتباه بعلاقتهم بالجماعة الإسلامية وتم الإفراج عن معظمهم حيث أوضحت هذه السلطات أنها أعادت تأهيلهم.

المصدر : وكالات