أعلنت اللجنة الأفغانية المستقلة للانتخابات اليوم السبت اعتمادا على نتائج أولية أن وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله والمسؤول السابق في البنك الدولي أشرف غني أحمد زي سيخوضان الشهر المقبل دورة ثانية لانتخابات الرئاسة التي أجريت في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال رئيس اللجنة أحمد يوسف نورستاني -خلال مؤتمر صحفي في العاصمة كابل- إن عبد الله حصل على 44.9% من الأصوات, متقدما على أحمد زي الذي نال 31.5%.

وحل ثالثا زلماي رسول -الذي يوصف بالمقرب من الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي- بنسبة 11.5% من الأصوات.

والنتائج التي أعلنتها اليوم لجنة الانتخابات أولية حيث إن النتائج النهائية ستصدر في 14 مايو/أيار المقبل بعد البت في مئات الطعون التي تقدم بها عدد من المترشحين.

ويشترط الدستور الأفغاني لمن يفوز من الدورة الأولى أن يحصل على أكثر من 50% من الأصوات, وهو ما لم يتحقق في الاقتراع الذي تم في الخامس من أبريل/نيسان الحالي, وشارك فيه ثمانية مترشحين.

وقال رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات إنه "يبدو" في ضوء النتائج الأولية أن الانتخابات تتجه إلى دورة ثانية في السابع من الشهر المقبل.

وأُثير مؤخرا احتمال إجراء مفاوضات على تقاسم السلطة بين عبد الله عبد الله وأشرف غني أحمد زي, لكن المترشح الفائز بأكبر عدد من الأصوات في الدورة الأولى استبعد هذا الاحتمال.

وأشاد حلفاء أفغانستان بالانتخابات, ووصفوها بأنها ناجحة بسبب الإقبال المرتفع على التصويت دون حصول خروق أمنية كبيرة رغم تهديدات حركة طالبان بإعاقتها. واشتكى المرشحون الثمانية من وقوع مخالفات، لكن المترشحَين الرئيسيين قالا إنهما سيحترمان النتيجة النهائية.

وكان عبد الله عبد الله قد انسحب من انتخابات الرئاسة الماضية في 2009، وبرر ذلك بتلاعب واسع، وهو ما أدى إلى إلغاء جولة الإعادة التي كانت مقررة أمام كرزاي الذي يلزمه الدستور بعدم الترشح مجددا بعدما قضى 12 عاما في السلطة.

المصدر : وكالات