اتهمت أوكرانيا روسيا الجمعة بالسعي إلى "حرب عالمية ثالثة" من خلال دعم الانفصاليين في شرق البلاد، بينما اعتبرت موسكو العمليات العسكرية التي تشنها كييف شرق البلاد "جريمة دموية"، وسط تعهد السلطات الأوكرانية بمواصلة هجومها على الانفصاليين الموالين لروسيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك تصريحاته خلال اجتماع للحكومة أوضح فيها أن "العالم لم ينس الحرب العالمية الثانية، وروسيا تسعى وراء حرب عالمية ثالثة"، مؤكدا أن "دعم روسيا للإرهابيين في أوكرانيا يشكل جريمة دولية".

ودعا ياتسينيوك الأسرة الدولية إلى "الاتحاد ضد العدوان الروسي"، معتبرا أن "محاولات الجيش الروسي شنّ عدوان على أراضي أوكرانيا ستؤدي إلى نزاع على الأراضي الأوروبية".

وتتهم السلطات في كييف القريبة من أوروبا روسيا بالوقوف وراء الحركة الانفصالية في شرق البلاد.

غزو جديد
في السياق ذاته، قال سيرهي باشينسكي مساعد القائم بأعمال الرئيس الأوكراني إن أوكرانيا ستعتبر أي هجوم تنفذه قوات روسية تعبر الحدود غزوا، وإن المهاجمين سيقتلون، مشيرا إلى أنهم لا يقبلون "أي إعلانات زائفة بشأن إجراء إنساني".

وتأتي هذه التصريحات عقب يوم من إعلان روسيا بدء مناورات جديدة على الحدود مع أوكرانيا ردا على الهجوم الذي شنته كييف ضد الانفصاليين الموالين لموسكو في شرق أوكرانيا، حيث تجمع قرابة أربعين ألف عنصر من القوات الروسية على الحدود، بحسب حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي أشار إلى أنها تبدو مستعدة للاجتياح.

من جهته، أدان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم العملية الأمنية التي تقوم بها كييف في شرق أوكرانيا، ووصفها بأنها "جريمة دموية"، مشيرا إلى أن الحكومة الأوكرانية المؤقتة ستواجه العدالة لما أسماه "شنها حربا على مواطنيها".

ونقلت رويترز عن لافروف قوله خلال اجتماع مع صغار الدبلوماسيين في موسكو "إنهم (الأوكرانيون) يشنون حربا على شعبهم، هذه جريمة دموية ومن دفع الجيش للقيام بذلك سيدفعون الثمن، أنا واثق من أنهم سيواجهون العدالة".

تصميم كييف
في غضون ذلك، أظهرت السلطات الأوكرانية الجمعة تصميمها على مواصلة هجومها على الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق البلاد.

video

وقال وزير الداخلية آرسين أفاكوف إن "عملية مكافحة الإرهاب مستمرة"، مضيفا أن "من مصلحة الإرهابيين أن يكونوا متأهبين على مدار الساعة، وعلى السكان السلميين أن يكونوا مطمئنين".

وتطلق السلطات الانتقالية الموالية للغرب تسمية "إرهابيين" على المتمردين الموالين لروسيا الملثمين والمسلحين الذين يحتلون المباني العامة في حوالى عشر مدن في منطقتي دونيتسك ولوغانسك.

وفي سياق التطورات الميدانية، أصيبت مروحية للجيش الأوكراني الجمعة بإطلاق نار من قاذفة صواريخ، بينما كانت متوقفة في مطار كراماتورسك، مما أدى إلى جرح قائدها.

وأعلنت وزارة الدفاع في بيان أن "مروحية عسكرية من طراز "إم آي-8" انفجرت في مطار كراماتورسك".

على صعيد متصل، قالت الشرطة المحلية إن سبعة أشخاص أصيبوا بجروح في ساعة مبكرة من صباح اليوم، بعبوة ناسفة عند نقطة تفتيش يحرسها أفراد يؤيدون أوكرانيا قرب ميناء أوديسا الأوكراني على البحر الأسود.

أوباما سيتشاور مع كبار القادة الأوروبيين بشأن فشل اتفاق جنيف الخاص بأوكرانيا (أسوشيتد برس)

تحقيق دولي
وعلى صلة بآخر التطورات وردود الفعل الدولية، فتحت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا أوليا  بشأن الجرائم التي ارتكبت قبل وخلال فترة سقوط الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش.

من جانبه، أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه سيتشاور الجمعة مع كبار القادة الأوروبيين بشأن فشل اتفاق جنيف لنزع فتيل الأزمة الأوكرانية، وبشأن فرض عقوبات جديدة على روسيا.

كما أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن "قلقها الشديد" حيال الوضع في أوكرانيا، في مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفق ما أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت.

وقال زايبرت في تصريح إن المستشارة "أعربت أثناء المكالمة الهاتفية عن قلقها الشديد حيال الوضع المتوتر في شرق أوكرانيا، وقالت إنها تنتظر من الحكومة الروسية أن تبدي بوضوح التزامها باتفاق جنيف وأن تتعاون على تطبيقه".

في حين أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الجمعة في تونس أن الوقت يضغط لوضع حد لـ"الجنون" في أوكرانيا، في إشارة إلى توتر الأوضاع في شرق هذا البلد.

المصدر : الجزيرة + وكالات