ندد رئيس المحكمة الدستورية في تركيا هاشم قليج اليوم الجمعة بالانتقاد السياسي "المفرط" لمحكمته، وهو ما يبدو أنه رد على انتقاد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لأحكام المحكمة في الآونة الأخيرة.

وقال قليج -في مراسم حضرها أردوغان الذي غادر المكان دون أن يحضر حفل استقبال عقب المراسم- إن "القول بأن المحكمة الدستورية تتحرك بأجندة سياسية أو توجيه اللوم إليها بأنها تفتقر إلى الوطنية هو انتقاد أجوف".

ويرجح البعض أن تؤدي الكلمة التي ألقاها قليج ونقلتها على الهواء قنوات التلفزيون المحلية إلى تدهور العلاقات المتوترة بالفعل بين الحكومة والسلطة القضائية في تركيا.

وقال أردوغان هذا الشهر إنه لا يحترم حكما يقضي برفع حظر فرضته الحكومة على موقع تويتر، ويرى خصومه أن الحظر محاولة لوقف سلسلة تسريبات لتسجيلات صوتية يُزعم أنها تربط بين الحكومة ومزاعم فساد.

وبعد ذلك بأسبوع، انتقد أردوغان حكما آخر للمحكمة الدستورية يقضي بإلغاء بعض مواد قانون سعى إلى زيادة سيطرة الحكومة على هيئة قضائية رئيسية.

وكان هذا القانون ضمن عدة إجراءات -من بينها تشريع يشدد الرقابة على الإنترنت- اتخذتها الحكومة بعد ظهور مزاعم بكسب غير مشروع في ديسمبر/كانون الأول الماضي، واستهدفت الشرطة خلالها أبناء وزراء ورجال أعمال مقربين من أردوغان.

واتهم رئيس الوزراء حليفه السابق رجل الدين الذي يتمتع بنفوذ كبير في تركيا فتح الله غولن بإثارة مزاعم الفساد، لكن غولن نفى هذا الاتهام.

المصدر : رويترز