قتل أربعة أشخاص وأصيب نحو ثلاثين آخرين إثر انفجار قنبلة قرب مسجد بعد صلاة الجمعة في مدينة كراتشي جنوبي باكستان، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقالت الشرطة إن القنبلة زرعت على دراجة نارية، بينما قالت فرقة إبطال المتفجرات إنها كانت مزروعة في عربة يد.

ووقع الانفجار في منطقة دلهي كولوني في الجزء الجنوبي من كراتشي ليكون ثاني هجوم تشهده المدينة خلال يومين، وذلك بعد مقتل رجل شرطة معروف بحملته ضد حركة طالبان في "تفجير انتحاري" يوم الخميس.

وأوضح وزير الصحة الإقليمي صغير أحمد أن القتلى ثلاثة رجال وامرأة وأن بين المصابين خمسة في حالة خطيرة.

من جانبها، ذكرت الشرطة أنه من السابق لأوانه تحديد هدف الهجوم. وقال مسؤول كبير في الشرطة "سيكون من الصعب أن أقول أي شيء محدد لأننا لا نعرف في هذه اللحظة من المستهدف (في الهجوم). جميع المركبات التي كانت تمر هنا بعد صلاة الجمعة تأثرت بنفس القدر".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم اليوم، في حين تبنت طالبان في بيان مسؤولية عملية أمس التي استهدفت أحد قادة شرطة كراتشي الذين تتهمهم الحركة بالتورط في قتل عدد من عناصرها.

ووقع التفجيران بعد أن قصفت المروحيات العسكرية مخابئ طالبان في المناطق القبلية بالقرب من الحدود الأفغانية الخميس، مما أسفر عن مقتل 37 مسلحا.

وتتعرض الحكومة لضغوط لإلغاء محادثات السلام مع حركة طالبان التي انطلقت في فبراير/شباط الماضي، لإنهاء عقد من الصراع أودى بحياة اكثر من أربعين ألف شخص.

المصدر : وكالات