قال مجلس شعب تتار القرم اليوم الثلاثاء إن روسيا منعت شخصية بارزة من أقلية التتار من العودة إلى شبه الجزيرة المطلة على البحر الأسود عقب قرار موسكو ضمها إلى الأراضي الروسية.

وفي بيان نشر على الإنترنت، قال المجلس إن مصطفى جميليف (70 عاما) العضو بالبرلمان الأوكراني والرئيس السابق لمجلس شعب تتار القرم تسلم مذكرة تمنعه من دخول الأراضي الروسية لمدة خمسة أعوام، وذلك عند عبوره إلى أوكرانيا بعد أن أمضى عطلة نهاية الأسبوع في القرم.

وقال بيان المجلس أصلان عمر كريملي إن نائب رئيس المجلس الحالي تسلم أيضا مذكرة مماثلة.

ولم تعلق مصالح الهجرة الروسية ولا وزارة الخارجية إلى الآن على هذا الخبر.

ويأتي هذا التطور بعد أن وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الاثنين مرسوما يعيد الاعتبار لتتار القرم كشعب تعرض للقمع تحت حكم جوزف ستالين، وهي بادرة حسبت لصالح هذه الأقلية المسلمة التي أبدت رفضها انضمام القرم إلى روسيا في الاستفتاء الذي جرى منتصف الشهر الماضي.

ويشكل التتار نحو 12% من سكان القرم البالغ تعدادهم الإجمالي مليون نسمة.

وكان بوتين قد أعلن في اجتماع حكومي أنه وقّع مرسوما بشأن إعادة الاعتبار لتتار القرم والأرمن والألمان واليونانيين، وكل من عانى من "القمع الستاليني".

وينظر التتار بعين الريبة إلى السلطات الروسية بعد أن اتهمهم جوزف ستالين بالتعاون مع الألمان في الحرب العالمية الثانية، وأمر بترحيلهم إلى آسيا الوسطى.

المصدر : الجزيرة + وكالات