اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أوكرانيا بأنها تنتهك بشكل "فاضح" اتفاقية جنيف، وطالب الولايات المتحدة بتحمل المسؤولية كاملة "عما يفعله" من أتوا بهم إلى السلطة في كييف، حسب قوله.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي "ندعو شركاءنا الأميركيين وبإلحاح إلى أن يتحملوا المسؤولية كاملة عما يفعله من أتوا بهم إلى السلطة في أوكرانيا.. نطالبهم بذلك قبل أن يحددوا لنا مهلا قصيرة يطالبوننا خلالها بتنفيذ مطالبهم ويهددوننا بالعقوبات". وأضاف أن محاولات عزل روسيا ستفشل لأن روسيا "قوة كبيرة ومستقلة وتعي ما تريد".

وقف "المتشددين"
وأضاف لافروف أن الخطوات التي تتخذ قبل كل شيء من جانب من استولوا على السلطة في كييف لا تفي باتفاقية جنيف التي تم التوقيع عليها الأسبوع الماضي فقط، بل تخل بها بشدة.

وتابع أن اشتباكا أوقع قتلى في ساعة مبكرة أمس الأحد قرب بلدة سلافيانسك الأوكرانية التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا، يظهر أن كييف لا تريد السيطرة على "المتشددين"، واصفا الاشتباك بأنه جريمة.

يذكر أن ثلاثة أشخاص قتلوا في ذلك الاشتباك، الأمر الذي هز الاتفاق الهش الذي تم التوصل إليه الخميس الماضي بين روسيا وأوكرانيا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وذكر لافروف أن الحكومة الأوكرانية فشلت في وقف الاحتجاجات غير القانونية في الميادين العامة بالعاصمة كييف، كما أنها لا تفعل شيئا للتعامل مع الأسباب الجذرية لما أسماها "الأزمة الداخلية في أوكرانيا"، مشيرا إلى أن ذلك "لا يمكن قبوله البتة".

وكانت اتفاقية جنيف قد دعت إلى نهاية فورية للعنف في أوكرانيا حيث تعتقد القوى الغربية أن روسيا تحرض حركة الانفصال الموالية لها، الأمر الذي ظلت موسكو تنفيه باستمرار.

وقضت الاتفاقية بأن يتخلى المسلحون بشكل غير قانوني عن أسلحتهم، وأن تتم مراقبة تنفيذ هذه العملية من قبل الاتحاد الأوروبي. بيد أن الانفصاليين لم يُظهروا حماسة لإخلاء المباني الحكومية التي استولوا عليها في المنطقة الشرقية التي يتحدث أغلب سكانها اللغة الروسية.

وكان البيت الأبيض قد طالب روسيا باستخدام "نفوذها القوي" لدى الانفصاليين لإخلاء المباني الحكومية، لكن روسيا ظلت تصر على أنها لا تملك هذا النفوذ.

المصدر : وكالات