بايدن يصل أوكرانيا وروسيا تعيد الاعتبار لتتار القرم
آخر تحديث: 2014/4/21 الساعة 23:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/21 الساعة 23:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/22 هـ

بايدن يصل أوكرانيا وروسيا تعيد الاعتبار لتتار القرم

بايدن قدم إلى كييف للتأكيد على وحدة أوكرانيا ووقوف أميركا بجانبها (الأوروبية)
بايدن قدم إلى كييف للتأكيد على وحدة أوكرانيا ووقوف أميركا بجانبها (الأوروبية)

وصل جو بايدن نائب الرئيس الأميركي الاثنين لكييف، بينما اتهمت روسيا السلطات الأوكرانية بانتهاك اتفاق جنيف، بالتزامن مع توقيع رئيسها فلاديمير بوتين مرسوما يعيد الاعتبار لتتار شبه جزيرة القرم.

ومن المقرر أن يلتقي بايدن -المعني بملف أوكرانيا في الإدارة الأميركية منذ بدء الأزمة السياسية هناك في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- مع الرئيس الأوكراني المؤقت إلكسندر تورتشينوف ورئيس الوزراء أرسيني ياتسينيوك.

وحسب مسؤول أميركي، ينوي بايدن التأكيد على ضرورة الحفاظ على "الوحدة الوطنية" والدعوة للتطبيق العاجل للتسوية التي وقعت الخميس الماضي في جنيف بين أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وجدد المسؤول الأميركي تحذير الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن روسيا ستدفع قريبا "ثمن" تحركها في أوكرانيا.

وتأتي هذه الزيارة عقب يوم من مقتل خمسة أشخاص إثر تبادل لإطلاق النار في بلدة بول باسوفكا قرب مدينة سلافيانسك شرقي أوكرانيا التي يسيطر عليها مسلحون موالون لروسيا.

ويزيد الحادث من اشتعال الحرب الكلامية وتبادل الاتهامات بين روسيا وأوكرانيا حيث يشكك كل جانب في التزام الطرف الآخر باتفاق جنيف.

وتنص اتفاقية جنيف على نزع أسلحة المجموعات المسلحة غير الشرعية وإخلاء المباني المحتلة.

لافروف اتهم الحكومة الأوكرانية بخرق اتفاق جنيف (الأوروبية)

اتهام روسي
في غضون ذلك اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الحكومة الأوكرانية بخرق اتفاق جنيف من خلال عدم كبحها من وصفهم بالمسلحين المتشددين.

ورفض لافروف التهديدات الأميركية بشأن عزل روسيا في حال لم تنفذ المطالب الغربية إزاء أوكرانيا، قائلا إن هذه التهديدات دافعها اليأس، وإن محاولات عزل موسكو ستفشل، موضحا أن "روسيا قوة عظمى مستقلة وتعلم ما تريد. وثانيا لأن غالبية ساحقة من الدول لا تريد عزل روسيا".

وتتهم واشنطن وكييف موسكو بإثارة الاضطرابات في شرق أوكرانيا وبعدم القيام بشيء لوضع حد لها.

ومنذ خسرت كييف شبه جزيرة القرم فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على مسؤولين روس كبار. وهددت واشنطن باستهداف الاقتصاد الروسي الذي يواجه هروبا كبيرا لرؤوس الأموال.

بوتين وقع مرسوما يعيد الاعتبار لتتار القرم كشعب تعرض للقمع (الجزيرة-أرشيف)
تتار القرم
وفي تطور آخر، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين مرسوما يعيد الاعتبار لتتار القرم كشعب تعرض للقمع تحت حكم جوزف ستالين، في بادرة لصالح هذه الأقلية المسلمة التي أبدت رفضها لانضمام القرم إلى روسيا في الاستفتاء الذي جرى منتصف الشهر الماضي. ويشكل تتار القرم نحو 12% من سكان القرم البالغ تعدادهم الإجمالي مليون نسمة.

وأعلن بوتين في اجتماع حكومي أنه وقع مرسوما حول إعادة الاعتبار لتتار القرم، والأرمن، والألمان، واليونانيين، وكل من عانى من "القمع الستاليني".

وينظر التتار بعين الريبة إلى السلطات الروسية بعد أن اتهمهم جوزف ستالين بالتعاون مع الألمان في الحرب العالمية الثانية، وأمر بترحيلهم إلى آسيا الوسطى.

المصدر : وكالات