قالت الخطوط الجوية الماليزية إن طائرة ركاب تابعة لها تقل 166 شخصا هبطت بسلام في كوالالمبور الاثنين، بعدما اضطرت للتخلي عن رحلتها إلى مدينة بنغالور الهندية بسبب مشاكل في وحدة الهبوط.

وقال وزير الدفاع القائم بأعمال وزير النقل هشام الدين حسين عبر حسابه على موقع تويتر إن الطائرة هبطت بسلام دون أن يصاب أي راكب بأذى.

وكانت الخطوط الجوية الماليزية قالت في وقت سابق إن طائرة تابعة لها، من طراز بوينغ 737-800 تحمل 159 راكبا وسبعة من أفراد الطاقم، تعاني من خلل في وحدة الهبوط وستضطر للهبوط اضطراريا.

وأظهر موقع "فلايت رادار" الذي يعرض حركة حية للملاحة الجوية، الطائرة وهي تدور حول مطار كوالالمبور بشكل متكرر قبل أن تهبط، في حين كانت خدمات الدفاع المدني على أهبة الاستعداد تحسبا لأي مفاجأة، وفق ما أفادت شركة الطيران.

وتأتي هذه الواقعة مع استمرار جهود البحث عن الطائرة الماليزية "إم إتش370" التي كانت تقوم برحلة بين كوالالمبور وبكين في 8 مارس/آذار عندما اختفت عن شاشات الرادار بعيد إقلاعها، وعلى متنها 239 شخصا، وبينما كانت الطائرة تحلّق بين ماليزيا وفيتنام قامت بتغيير وجهتها فجأة نحو الغرب وحلّقت فوق ماليزيا باتجاه مضيق مالاكا.

ووفق بيانات لأقمار اصطناعية، تحطمت الطائرة في المحيط الهندي بعدما غيرت وجهتها بشكل كامل ولأسباب لا تزال مجهولة.

المصدر : رويترز