68 قتيلا بنيجيريا والكاميرون تقتل ثلاثة مسلحين
آخر تحديث: 2014/4/14 الساعة 03:43 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/14 الساعة 03:43 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/15 هـ

68 قتيلا بنيجيريا والكاميرون تقتل ثلاثة مسلحين

صورة من آثار حرق متمردين لإحدى قرى شمال نيجيريا في هجوم الشهر الماضي (الفرنسية)
صورة من آثار حرق متمردين لإحدى قرى شمال نيجيريا في هجوم الشهر الماضي (الفرنسية)

قال شهود إن أشخاصا يشتبه بأنهم إسلاميون قتلوا ما لا يقل عن ستين شخصا في هجوم على قرية في شمال شرق نيجيريا، كما أدى هجوم منفصل على كلية لتدريب المدرسين إلى سقوط ثمانية قتلى، في حين قتل الأمن الكاميروني ثلاثة مسلحين على الحدود مع نيجيريا.

وقال الشهود إن المسلحين هاجموا قرية كالا بالجي قرب الحدود الكاميرونية الخميس من عدة أنحاء مختلفة مطلقين النار بين الحين والآخر في الوقت الذي حاول فيه السكان الخائفون الهروب.

وقال إبراهيم بوكار (35 عاما) بعد هروبه من الهجوم "أحاول إجلاء والدي من البلدة". وأضاف أنه أحصى ستين جثة كانت متناثرة بعد مغادرة المتمردين، وأوضح أن القرويين دفنوا معظمها بعد ذلك.

وفي هجوم منفصل قتل متمردون ثمانية أشخاص في مدرسة لتعليم المدرسين في قرية ديكاوا النائية يوم الأربعاء، حسبما ذكر شهود.

وقال يعقوب صالح عبر الهاتف "دخلوا خلال الليل، قتلوا شقيقي مادو، المتمردون أطلقوا النار عليه أمام زوجته وولديه، ثم أطلقوا النار عليهم بعد ذلك أيضا".

مقتل مسلحين
من جهة أخرى قتل ثلاثة أشخاص يعتقد أنهم على علاقة بحركة بوكو حرام الأحد في أمشيديه (أقصى شمال الكاميرون) على الحدود مع نيجيريا برصاص قوات الأمن والدفاع في الكاميرون، حسبما أعلن مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن "ثلاثة أفراد من بوكو حرام قتلوا مساء الأحد في أمشيديه برصاص عناصرنا". وأضاف "أنذرتهم قواتنا بالتوقف ولكنهم لم يمتثلوا، وعندما قتلوا اكتشفنا أنهم مسلحون".

وأشار إلى أن المدينة مطوقة منذ الصباح بعد حادث نسب إلى إسلاميين مفترضين، وأوضح أن "تعزيزات عسكرية وصلت إلى المدينة، لأن عناصر مسلحة من بوكو حرام فتحت النار صباحا على مركز مراقبة مشترك بين الشرطة وقوات الأمن وجرحت رجل أمن وشرطيا".

ولم تتبن أي جهة الهجمات المذكورة، ولكن الحكومة تشير دائما في مثل هذه الهجمات إلى جماعة بوكو حرام التي تعدها "إرهابية" وترمي إلى إقامة دولة إسلامية في نيجيريا، وتعزو إليها مقتل الآلاف منذ بدء تمردها في شمال شرق البلاد منذ أربعة أعوام ونصف.

وكان الرئيس غودلاك جوناثان قد أمر بإرسال قوات إضافية إلى شمال شرق نيجيريا في مايو/أيار الماضي في محاولة لسحق المتمردين الذين يمثلون حسب الدولة تهديدا أمنيا لنيجيريا أكبر منتج للنفط في أفريقيا.

ولكن المتمردين انسحبوا إلى منطقة جوزا الجبلية النائية المجاورة للكاميرون وصعدوا منها حملتهم. وهم يشنون هجمات من حين لآخر -كما تقول وكالات الأنباء- على قوات الأمن والمدنيين الذين يتهمونهم بأنهم موالون للحكومة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: