بدأت في نيويورك الاثنين اختيار هيئة المحلفين في محاكمة أبو حمزة المصري الذي يواجه في حالة إدانته حكما بالسجن المؤبد بتهم الخطف والإرهاب قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.
 
وتقوم المحكمة بالاختيار من بين أكثر من مائتين من المحلفين المحتملين، بعد ملئهم استبيانات تسأل من بين أشياء أخرى عما إذا كانوا يشعرون أن بإمكانهم التحلي بالحياد في قضية تشمل تهما تتعلق "بالإرهاب".

ويوم الجمعة الماضي استبعدت قاضية المحكمة الجزئية الأميركية كاثرين فورست 45 من الذين تقدموا لهذه المهمة بناء على إجاباتهم، إضافة إلى 41 آخرين قررت إعفاءهم.

ويواجه مصطفى كمال مصطفى (55 عاما) المعروف في بريطانيا باسم أبو حمزة المصري 11 تهمة تتعلق بخطف 16 سائحا غربيا في اليمن عام 1998 قتل أربعة منهم، وبالتخطيط لإقامة معسكر تدريب على غرار معسكرات تنظيم القاعدة في ولاية أوريغون الأميركية أواخر العام 1999.

كما يتهم بتقديم الدعم المادي للقاعدة وبالتخطيط لإنشاء مركز حاسوب لحركة طالبان وإرسال مجندين للتدرب على العمليات المسلحة في أفغانستان. وينفي أبو حمزة هذه التهم وقال إنه ينوي الدفاع عن نفسه في المحكمة.

وكانت بريطانيا سلمت أبو حمزة للولايات المتحدة عام 2012 بعد أن قضى عدة أعوام في السجن بتهمة التحريض على القتل.

واشتهر أبو حمزة إبان وجوده في بريطانيا بالخطب النارية في مسجد فينزبري بارك شمالي لندن، وقال مسؤولون بريطانيون إنه اتصل أثناء وجوده هناك بعدد من المسلحين بينهم زكريا موسوي الذي ساعد في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وفقد أبو حمزة إحدى عينيه وذراعيه الاثنتين، ومعروف أنه يستخدم خطافا معدنيا محل إحداهما، ويقول إن هذه الإصابات لحقت به أثناء القيام بعمل إنساني في أفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي، بينما يعتبر خصومه أن ذلك حدث أثناء قتاله مع المجاهدين الأفغان إبان الاحتلال السوفياتي لأفعانستان.

ومن المتوقع أن تستغرق المحاكمة في نيويورك نحو شهر وستتوقف يومي الثلاثاء والأربعاء بسبب عيد القيامة.

المصدر : وكالات