أدى حريق هائل اندلع اليوم الأحد بمدينة فالباريسو الساحلية في تشيلي لمقتل شخصين وتدمير مئات المنازل، وإجلاء آلاف الأشخاص، بينما أمرت رئيسة البلاد بتطبيق خطة الكوارث فورا.

وتعد مدينة فالباريسو من أهم موانئ تشيلي، وهي تقع على بعد نحو 135 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة سانتياغو.

وجابت قوات مشاة البحرية الشوارع بعدما أعلنت رئيسة البلاد ميشيل باشيليت حالة الطوارئ وأمرت بتطبيق خطة الكوارث فورا بسبب الحريق الذي وصفه رئيس بلدية فالباريسو خورخي كاسترو بأنه أسوأ حريق في تاريخ المدينة.

ولم تعرف أسباب الحريق، فيما ذكر الأميرال خوليو ليفا أن الحريق الذي أججته رياح ساحل المحيط الهادي القوية تسبب في مقتل شخصين بعدما أشارت تقارير أولية إلى إصابة أربعة أشخاص على الاقل بجروح متفاوتة.

وقال كاسترو إن العدد الأولي للمنازل المدمرة جراء الحريق بلغ 500، مرجحا ارتفاعه بمجرد أن يعطي ضوء النهار السلطات فرصة لتقييم حجم الضرر.

من جانبه قدر "مكتب أونمي" للطوارئ في تشيلي أن يكون الحريق أدى لإجلاء نحو خمسة آلاف شخص من منازلهم.

ومثل الدخان الكثيف والرياح القوية عائقين حالا دون تحليق طائرات الإطفاء للمشاركة في جهود الانقاذ حتى بزوغ الفجر على الأقل.

وأوضح أحد مسؤولي الطوارئ أن الطقس عقد الموقف مع وجود الرياح التي لا تساعد في عمليتي الإجلاء والسيطرة على الحريق نفسه.  
 
ويتوقع خبراء الأرصاد درجات حرارة مرتفعة ورياحا قوية في المدينة اليوم.

المصدر : وكالات