اعتقلت السلطات اللبنانية السيناتور الإيطالي السابق مارسيلو ديل أوتري المقرب من رئيس الحكومة الإيطالية السابق سيلفيو برلسكوني، وذلك قبل أيام من صدور حكم نهائي بشأن صلاته المزعومة مع المافيا.

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني في بلاغ إن شعبة المعلومات -وبناء على إشارة النيابة العامة التمييزية- أوقفت اليوم بأحد فنادق بيروت ديل أوتري المطلوب بموجب مذكرة دولية (نشرة حمراء) صادرة عن منظمة الإنتربول، بتهمة الانتماء إلى منظمة إجرامية.

وأكد وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو للصحفيين في روما اليوم السبت على هامش مؤتمر لحزبه (يمين الوسط الجديد)، أن ديل أوتري موجود في مكاتب الشرطة اللبنانية في بيروت.

وقال ألفانو إن بلاده تطلب تسليم المتهم إليها، وقال مسؤول لبناني -رفض الكشف عن هويته- لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يوجد بين بيروت وروما اتفاقيات تسليم، ولكنه رفض التعليق على معلومات نشرتها وسائل إعلام إيطالية تزعم أن ديل أوتري سافر بجواز سفر دبلوماسي لبناني.

ومن جهته، أوضح المتحدث باسم السفارة الإيطالية في لبنان أنتوني ريغيتي أن السفارة ستقدم المساعدة القنصلية المعتادة لديل أوتري.

ويواجه السيناتور السابق منذ يوم الجمعة مذكرة اعتقال أوروبية سارية المفعول في كافة الدول الأوروبية وفي الدول التي وقعت مع إيطاليا اتفاقيات تسليم.

وأصدر ديل أوتري (72 عاما) بيانا الجمعة نفى فيه عزمه عدم الالتزام بحكم محكمة التمييز الذي سيصدر الثلاثاء ضده، وأكد أنه خارج البلاد لفترة علاجية وللراحة بعد خضوعه لعملية جراحية في القلب، وقال إنه واثق من أن محكمة النقض ستبرئ ساحته من جميع الاتهامات. 

وأصدرت محكمة الاستئناف في باليرمو حكما على ديل أوتري بالسجن سبع سنوات في مارس/آذار 2013، على خلفية اتهامه بالقيام بدور الوسيط في اتفاق بين برلسكوني والمافيا، حيث تعهدت الأخيرة بحماية برلسكوني بين عامي 1974 و1992. ولم يدخل السيناتور السابق السجن لأن الأحكام في إيطاليا لا تنفذ حتى استنفاد كل إجراءات الاستئناف.

وقاد ديل أوتري قطاع الإعلانات في إمبراطورية برلسكوني الإعلامية "ميديا ست"، كما ساعد برلسكوني على إنشاء حزبه "فورتزا إيطاليا" الذي أوصله إلى السلطة في 1994.

المصدر : وكالات