شهدت 14 مدينة تركية أهمها إسطنبول وأنقرة وبورصة وأرض روم اليوم مظاهرات ضد قرار إعدام 529 مصريا بتهم الإرهاب والانتماء لمنظمات محظورة.

وكانت مظاهرة إسطنبول الأكبر عددا، حيث شارك فيها ما يزيد على عشرة آلاف محتج، ارتدى بعضهم كفنه احتجاجا على أحكام الإعدام في مصر.

كما حمل آخرون شعارات تندد بما سموها حكومة الانقلابين وأحكام الإعدام الصادرة عنها. وتسبب حجم المظاهرة في إغلاق أحد أهم الشوارع الرئيسية في مركز مدينة إسطنبول. 

وتأتي هذه المظاهرات في إطار ردود الفعل الدولية المنددة والرافضة لأحكام الإعدام التي أصدرتها محكمة مصرية بحق مئات من رافضي الانقلاب وجماعة الإخوان المسلمين الشهر الماضي.

محاكمة سريعة
وكان القضاء المصري قد أصدر في 25 مارس/آذار الماضي أحكاما بالإعدام بحق 529 متهما بعد جلستي محاكمة فقط على مدى يومين، وهو ما أثار غضب المجتمع الدولي ومعارضي النظام المصري الحالي الذي يحاكم أكثر من ألفي شخص من معارضي الانقلاب في محاكمات جماعية بدأت بعد عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي.

ووصفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في وقت سابق أحكام الإعدام بحق المئات من معارضي الانقلاب في مصر بأنها "خرق للقانون الدولي".

كما اعتبرت منظمة العفو الدولية أحكام الإعدام الجماعية "مثالا بشعا" على أوجه القصور في نظام العدالة بمصر وطبيعته الانتقائية، كما أعربت العديد من الدول الغربية بينها أميركا وبريطانيا وفرنسا عن قلقها العميق إزاء هذه الأحكام.

المصدر : الجزيرة