قال الجيش الفرنسي إن جنديين فرنسيين أصيبا في عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى الأربعاء في انفجار قنبلة يدوية ألقاها باتجاههما رجل كانا يحاولان اعتقاله في بانغي. 

وقال المتحدث باسم القوة الفرنسية في بانغي الكولونيل فرانسوا غييرميه إن "جنودنا كانوا يحاولون اعتقال رجل مخمور كان بحوزته سلاح أبيض عندما ألقى قنبلة يدوية. لقد أصيب جنديان بجروح طفيفة جدا في الساق وليس هناك أي خطر عليهما".

وحصلت الحادثة في حي كومباتان الواقع عند مدخل معسكر مبوكو حيث يتمركز جنود القوتين الفرنسية سانغاريس والأفريقية ميسكا. ويعتبر هذا الحي أحد أكثر أحياء بانغي اضطرابا.

وسيّر عناصر من الدرك الفرنسيين -وهم طليعة المهمة الأوروبية في أفريقيا الوسطى- دوريات في بانغي الأربعاء، في حين أسفرت مواجهات بين مجموعات مسلحة عن 30 قتيلا.

وقتل 30 شخصا على الأقل الثلاثاء معظمهم من المدنيين في مواجهات بين عناصر مليشيات أنتي بالاكا المسيحية ومتمردين سابقين من حركة سيليكا ذات الأغلبية المسلمة في منطقة ديكوا التي تبعد 300 كلم شمال بانغي، كما ذكر الدرك المحلي الأربعاء.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع اليوم الخميس على قرار لتشكيل قوة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة قوامها حوالي 12 ألف جندي، ومن المنتظر أن تتسلم المسؤولية من القوات الأفريقية في منتصف سبتمبر/أيلول القادم.

لكن هناك مخاوف من فراغ أمني في الأشهر المقبلة بعد قرار تشاد الأسبوع الماضي سحب قوتها التي يبلغ قوامها 850 جنديا وسط جدل بشأن سلسلة من حوادث العنف المتصلة بجنود قوات حفظ السلام.

المصدر : وكالات