أعلنت السلطات الأميركية أن عدد ضحايا الانزلاقات الطينية التي وقعت في 22 مارس/آذار الماضي شمال غرب البلاد بلغ 24 قتيلا، في حين تراجع عدد المفقودين إلى 22.

وأعلن عن هذه الحصيلة بعد العثور على ثلاث جثث جديدة تحت أنقاض انزلاق التربة الهائل الذي دمر قرية أوسو قرب سياتل كبرى مدن ولاية واشنطن.

وأوضح معهد الطب الشرعي بمقاطعة سنوهوميش بولاية واشنطن -في بيان- أنه جرى التعرف على 18 جثة من بين الجثث الـ24 المنتشلة بينها ثلاث جثث لأطفال أحدهم رضيع في شهره الرابع وصبي في السادسة من العمر وطفلة (خمس سنوات).

وبموازاة ذلك، أعلنت السلطات انخفاض أعداد المفقودين من ثلاثين إلى 22، وأرفقت بيانا بأسمائهم، مشيرة إلى أن من بينهم طفلين (عامين وأربعة اعوام) ومراهقين اثنين كل منهما 13 عاما.

وكان جزء كامل من هضبة تطل على أوسو انهار في نهر مجاور مما أدى إلى سيول من الطمي غمرت القرية بأكمها نتيجة أمطار قياسية بولاية واشنطن.

وعلى الرغم من مرور نحو عشرة أيام على الكارثة فإن جهود الإنقاذ ما تزال متواصلة، حيث يعمل مائتا عنصر في ظروف صعبة دون العثور حتى الآن على ناجين محتملين.

والاثنين، طلب حاكم الولاية جاي إينسلي من الرئيس باراك أوباما إصدار قرار يعلن بموجبه المنطقة منكوبة لفتح المجال أمام حصول السكان على مساعدات من الحكومة الفدرالية.

وقدرت الصحف المحلية قيمة الأضرار المادية الناجمة عن الكارثة بعشرة ملايين دولار.

المصدر : وكالات