تجددت المواجهات مساء الأربعاء بقاعدة عسكرية في جوبا عاصمة جنوب السودان، بعد أن شهدت القاعدة الجنوبية العسكرية للمدينة اشتباكات أسفرت عن مقتل أكثر من عشرة جنود وإصابة العشرات، حسب مصادر محلية.

جيش جنوب السودان تعهد بإعادة الهدوء إلى جوبا بعد الاشتباكات (الفرنسية-أرشيف)

قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الاشتباكات تجددت مساء الأربعاء في أنحاء متفرقة من جوبا عاصمة جنوب السودان، بعد أن شهدت القاعدة الجنوبية العسكرية للمدينة مواجهات أسفرت عن مقتل أكثر من عشرة جنود وإصابة العشرات، حسب مصادر محلية.

وقد تعهد جيش جنوب السودان بإعادة الهدوء إلى العاصمة جوبا بعد المواجهات التي اندلعت صباح اليوم، لكن وكالة الصحافة الفرنسية أكدت تجدد المواجهات مساء الأربعاء.

وقالت الوكالة إن إطلاق نار بالرشاشات سمع مساء في عدة أنحاء من المدينة وقرب المطار, بعد أن سجل إطلاق نار كثيف ولكنه متفرق صباحا في محيط ثكنة في العاصمة بسبب عدم دفع رواتب الجنود، حسب رواية السلطات.

وسمع في المدينة منذ الصباح دوي انفجارات كبيرة وإطلاق كثيف للنار، في حادثة تعتبر هي الأولى في العاصمة جوبا منذ التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة والمتمردين خلال الشهر الماضي.

وحسب رواية شهود عيان فقد بدأ إطلاق النار في الساعة 6:30 بتوقيت غرينتش، واستمر لمدة ساعتين قبل أن يتوقف. وتضاربت المعلومات حول سبب إطلاق النار بين قائل بأنها احتجاج على التأخر في دفع الرواتب، وقائل إنها عمليات فرار جديدة من الجيش.

وقال مراسل الجزيرة نت في جوبا مثيانق شريلو إن المدينة تشهد انتشارا كثيفاً للدوريات العسكرية, وإن حالة من الفزع والخوف انتشرت وسط المدنيين بعد انفجار كبير هز مخازن الأسلحة والذخائر داخل القاعدة العسكرية، في حين أغلقت كافة المحال التجارية والأسواق الرئيسية للمدينة.

ونقل المراسل عن مدير الإعلام والعلاقات العامة بجيش جنوب السودان العميد ملاك أيوين قوله إن الشرطة العسكرية التابعة لقوات الجيش اعتقلت عناصر عسكرية "قامت بإحداث انفلات أمني داخل القاعدة بسبب خلاف بين الجنود يتعلق بتأخر صرف رواتبهم الشهرية".

وشدد أيوين على أن الاشتباكات وما حدث في القيادة الجنوبية ليس له أي علاقة بأحداث منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي, ودعا المواطنين إلى مزاولة أنشطتهم اليومية بصورة طبيعية.

ونفى وجودَ أي تمرد داخل القاعدة العسكرية، وقال إن قائد قوة العمليات والمجموعة التي قامت بهذه الخطوة ما زالوا موجودين في جوبا.

وترددت شائعات عديدة منذ الأسبوع الماضي حول مواجهات عسكرية محتملة داخل العاصمة جوبا ستشنها قوات المتمردين التابعة لرياك مشار نائب الرئيس المقال.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية