على الرغم من أنه لم يتبق سوى شهر على الانتخابات التي ستجري بالخامس من أبريل/نيسان، لم يظهر سوى ثلاثة مرشحين فقط في مناظرة جرت أمس الثلاثاء بشأن السياسة الخارجية وأذاعتها أكثر القنوات التلفزيونية الأفغانية شعبية.

جانب من المناظرة التلفزيونية التي شارك فيها مرشحون لانتخابات الرئاسة الأفغانية (الفرنسية-أرشيف)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قال وزير الخارجية الأفغاني الأسبق زلماي رسول إن شقيق الرئيس حامد كرزاي يستعد للانسحاب من السباق الانتخابي.

وأضاف زلماي (وهو أحد المرشحين بانتخابات الرئاسة القادمة) في التصريحات التي أدلى بها مساء الثلاثاء أنه يعتزم التحالف مع قيوم كرزاي وتوحيد صفوفهما.

وأوضح المتحدث أنه يُجري محادثات للتباحث حول كيفية توحيد صفوفه مع شقيق الرئيس، وأنه لم يتوصل بعد إلى نتيجة نهائية بهذا الشأن.

وعلى الرغم من أنه لم يتبق سوى شهر على الانتخابات التي ستجري بالخامس من أبريل/نيسان، لم يظهر سوى ثلاثة مرشحين فقط في مناظرة جرت أمس الثلاثاء بشأن السياسة الخارجية وأذاعتها أكثر القنوات التلفزيونية الأفغانية شعبية.

ولم يحضر قيوم كرزاي الذي يُنظر إليه على أنه واحد من متصدري السباق الانتخابي، وهو ما أذكى تكهنات بأن جولة جديدة من المساومات تجري خلف أبواب مغلقة تمهيدا للانتخابات المقبلة.

وينتمي كل من زلماي وقيوم كرزاي إلى جماعة البشتون التي تشكل أغلبية في أفغانستان.

وستكون الانتخابات الرئاسية أول انتقال ديمقراطي للسلطة في البلاد، علما بأن الدستور لا يسمح للرئيس الحالي بخوض الانتخابات لولاية ثالثة.

وكان سباق الرئاسيات قد بدأ بـ11 مرشحا، ويبدو وزير الخارجية السابق المعارض عبد الله عبد الله -الذي كان من رفاق سلاح القائد الراحل أحمد شاه مسعود الذي قاتل طالبان- الأوفر حظا للفوز. وقد يثأر لنفسه من نتيجة انتخابات 2009 عندما انسحب من الدورة الثانية بدلا من التنافس مع كرزاي احتجاجا على عملية تزوير مكثفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات