أجواء إيجابية يجري فيها لقاء الخبراء اليوم الأربعاء لإعداد الأرضية لاجتماع 17 الشهر الجاري بين إيران ومجموعة 5+1، وذلك بعد تطبيق طهران بنود اتفاق 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الذي وضع خطة لستة أشهر لإنهاء الخلاف النووي.

اتفاق 24 نوفمبر/تشرين الثاني وضع خطة تمتد لستة أشهر لوضع حد للخلاف النووي مع إيران (الفرنسية-أرشيف)

تبدأ في العاصمة النمساوية فيينا اليوم الأربعاء اجتماعات على مستوى الخبراء بخصوص الملف النووي الإيراني وتستمر إلى الجمعة المقبلة، بالتزامن مع زيارة مرتقبة السبت القادم لممثلة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إلى طهران، وهي أول زيارة على هذا المستوى منذ عام 2008.

ويفترض أن يناقش الخبراء القضايا التي ستطرح على طاولة المفاوضات القادمة في 17 الشهر الجاري بين إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، بريطانيا، الصين، فرنسا، روسيا، ألمانيا)، وفي مقدمتها بحث كمية وكيفية تخصيب إيران لليورانيوم.

وكان مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو قد أوضح قبل يومين أن إيران تقوم بتطبيق بنود اتفاقها مع القوى الكبرى بحسب الخطة المتفق عليها.

وتحرص إيران منذ بدء سريان الاتفاق المؤقت في 20 يناير/كانون الثاني الماضي على تخفيف تركيز مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب كي لا يتناسب وأي محاولة لتصنيع قنبلة نووية.

وبحسب أمانو، فإن طهران أحرزت تقدما كبيرا في هذا المجال للحصول على دفعة قيمتها 450 مليون دولار بداية الشهر الجاري من الأموال المجمدة بالخارج وقدرها 4.2 مليارات دولار.

زيارة آشتون المرتقبة ستناقش
إقامة ممثلية للاتحاد بطهران
(الفرنسية-أرشيف)

آشتون بطهران
وتأتي زيارة آشتون المرتقبة إلى طهران ضمن هذه الأجواء الإيجابية لإعادة ربط العلاقات مع إيران بعد الاتفاق النووي، وينتظر أن تلتقي الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وذكر مصدر أوروبي أن الزيارة ستتناول قضايا السياسة الخارجية الدولية بينها سوريا، وذلك إلى جانب ملف حقوق الإنسان بإيران، ومشروع إقامة ممثلية للاتحاد الأوروبية بطهران، موضحا أن الاتحاد الأوروبي كان فاعلا أساسيا في الوصول إلى الاتفاق النووي الأخير.

وكانت القوى الكبرى قد توصلت إلى اتفاق مع إيران يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يرسم خطة عمل لستة أشهر بدأت تطبيقها منذ يناير/كانون الثاني الماضي، يتم بموجبها تجميد أنشطة نووية حساسة مقابل رفع قسم من العقوبات المفروضة عليها.

المصدر : وكالات